رفض دفع "إتاوة".. عناصر حوثية تقتل سائق شاحنة في صنعاء

تواصل ممارسة انتهاكاتها وابتزازها لليمنيين، حيث أطلقت عناصرها في إحدى النقاط الأمنية نيران أسلحتها على سائق شاحنة، شرق العاصمة اليمنية ، وتركته ينزف حتى الموت مانعة إسعافه، لرفضه دفع "إتاوة" لعناصرها.

وأكدت مصادر إعلامية، أن قائد نقطة ميليشيا الحوثي بشارع خولان المدعو قناف عطية، أقدم هو وأحد عناصره على قتل الشاب جميل شريان شمسان، أمس الجمعة، عقب رفضه دفع إتاوات لقائد النقطة.

منعت إسعافه

إلى ذلك، تداول ناشطون يمنيون على ، صوراً للضحية، الذي منعت عناصر الميليشيا المواطنين من الاقتراب منه لإسعافه، وتركته ينزف حتى فارق الحياة.

من جهتها، أفادت المصادر بأن جنود النقطة استوقفوا الشاب بذريعة الدخول بوقت غير الذروة، في محاولة لابتزازه وإجباره على دفع المال، إلا أن السائق مرّ من النقطة، فلحق به مسلحان أحدهما قائد النقطة، على متن دراجة نارية.

الشاب المغدور جميل شريان

الشاب المغدور جميل شريان

وأضافت أن المسلحين أطلقا النار على السائق ما أدى إلى مقتله، فيما فرّ قائد النقطة بعد ارتكابه الجريمة إلى أحد مراكز الشرطة في مدينة صنعاء.

كذلك، ذكرت المصادر أن أهالي القتيل قطعوا مساء الجمعة، شارع خولان بصنعاء، مطالبين بالقبض على المتهمين بجريمة القتل ومحاكمتهم.

انتهاكات مستمرة

وكانت شبكة حقوقية يمنية وثّقت ارتكاب ميليشيا الحوثي 2508 انتهاكات ضد المدنيين خلال الربع الثاني من العام الحالي في 12 محافظة يمنية هي مأرب، الجوف، الحديدة، إب، ذمار، البيضاء، الضالع، حجة، عمران، صنعاء، أمانة العاصمة، ريمة.

ورصدت الشبكة اليمنية للحقوق والحريات، في تقرير نشرته أمس الخميس، مقتل 291 مدنياً بينهم 31 طفلًا و36 امرأة، وإصابة 403 آخرين، بينهم 42 طفلاً و56 امرأة، بنيران ميليشيا الحوثي في الربع الثاني من العام الحالي.

شاحنة الشاب جميل شريان عقب الحادثة

شاحنة الشاب جميل شريان عقب الحادثة

يذكر أن عمليات إطلاق النار من النقاط الأمنية داخل وبين المدن الخاضعة لسيطرة الميليشيا الحوثية تكرر بشكل دائم على خلفية جبايات مالية في كثير منها، ما أوقع عشرات الضحايا من المارة والمسافرين.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى