أمطار الصين "الأشد منذ 1000 عام".. وتفجير سد لتحويل المياه

غمرت المياه مساحات شاسعة من إقليم خنان بوسط الصين اليوم الأربعاء، ولقي 25 شخصاً على الأقل حتفهم في تشنغتشو عاصمة الإقليم، بعد أن شهدت المدينة أشد هطول للأمطار منذ 1000 عام، حسب ما يقول خبراء الأرصاد الجوية.

المياه تغمر الشوارع في تشنغتشو

ومع توقعات بهطول المزيد من الأمطار في جميع أنحاء خنان خلال الأيام الثلاثة المقبلة، قالت حكومة تشنغتشو، المدينة التي يزيد عدد سكانها عن 12 مليون نسمة والتي تقع على ضفاف النهر الأصفر، إن 12 شخصاً لقوا حتفهم في خط لمترو الأنفاق غمرته المياه، بينما جرى إنقاذ أكثر من 500.

وأظهر مقطع فيديو انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي أمس الثلاثاء ركاب أحد قطارات المترو يقفون في الظلام وقد وصلت مياه الفيضانات العكرة إلى مستوى صدورهم، بينما تحولت محطة تحت الأرض إلى بركة كبيرة.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن خبراء الأرصاد قولهم إن كمية الأمطار التي سقطت في مدينة تشنغتشو على مدى الأيام الثلاثة الماضية تحدث "مرة واحدة كل 1000 عام" .

قال علماء لوكالة "رويترز" إن من شبه المؤكد أن أمطار الصين مرتبطة بتغير المناخ مثل الأمطار الغزيرة التي انهمرت في وكندا في الفترة الأخيرة والفيضانات التي وقعت في غرب أوروبا.

وتم تعليق العديد من خدمات القطارات عبر إقليم خنان، وهو مركز لوجيستي رئيسي في وسط الصين. كما أغلقت السلطات الكثير من الطرق السريعة وتأخرت الرحلات الجوية أو ألغيت.

كما فجّر الصيني سداً لإطلاق مياه الفيضانات التي تهدد واحدة من أكثر مقاطعاتها كثافة سكانية. وجاءت العملية في وقت متأخر من ليلة الثلاثاء في مدينة لويانغ في مقاطعة خنان.

وقد تم إجلاء أكثر من 100 ألف شخص إلى بر الأمان.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى