نتنياهو يحذر من إفشال الهجوم على إيران.. وغانتس يطالب برد سريع

انتقد زعيم المعارضة الإسرائيلي بنيامين مرة أخرى، الاثنين، الحكومة الجديدة لوعدها بـ"سياسة عدم المفاجآت" مع ، قائلا إن إدارة الرئيس جو بايدن ستستخدم النوايا الحسنة لإسرائيل لإحباط الهجوم ضد ، فيما حذر وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس من أن يجب أن تتصرف على الفور ضد ، وذلك بعد أن تعرضت ناقلة تديرها شركة مملوكة لإسرائيل لقصف بطائرة مسيرة إيرانية الأسبوع الماضي.

وقال نتنياهو خلال جلسة ساخنة في الكنيست "المعلومات التي يتم إرسالها إلى أميركا يمكن أن يتم تسريبها إلى وسائل الإعلام الرئيسية وبهذه الطريقة سيتم إفشال عملياتنا.. ولهذا السبب رفضت طوال العقد الماضي طلبات الرؤساء الأميركيين لإبلاغهم دائمًا بأفعالنا".

وزعم نتنياهو أن "هذه قضية وجودية بالنسبة لإسرائيل، وقد تكون هناك مفاجآت وأحيانًا تكون هناك حاجة إلى مفاجآت".

ومضى في اتهامه بأن الحكومة الجديدة "حولتنا إلى نوع من الحماية مع واجب الإبلاغ. إذا لم يكن لدينا استقلال في هذا الشأن، فلن يكون لدينا استقلال على الإطلاق".

وفي الشهر الماضي اتهم نتنياهو وزير الخارجية يائير لابيد بتعريض إسرائيل للخطر من خلال تعهده بإبلاغ الولايات المتحدة مسبقًا بأي إجراءات عسكرية يمكن أن تتخذها إسرائيل ضد إيران.

لكن خلال الحكومة السابقة، اتفق مسؤولون إسرائيليون كبار في محادثات مع الولايات المتحدة بشأن الملف النووي الإيراني على أنه لن يكون هناك "مفاجآت" في هذا الشأن وأن الخلافات ستتم معالجتها خلف أبواب مغلقة، حسبما أكد مصدر مطلع على الأمر لـ"تايمز أوف إسرائيل" في ذلك الوقت.

بنيامين نتنياهو

بنيامين نتنياهو

"سياسة عدم المفاجآت"

وفي مارس عندما كان نتنياهو لا يزال رئيسا للوزراء، قال وزير الخارجية آنذاك غابي أشكنازي إن إسرائيل وإدارة جو بايدن اتفقتا على سياسة "عدم المفاجآت".

وقال مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان لشبكة "إن بي سي نيوز" في أبريل، عندما كان نتنياهو لا يزال رئيسًا للوزراء "نحن نؤمن، بعمق وعاطفة من أننا وإسرائيل لدينا سياسة عدم المفاجآت، وأننا نتواصل مع بعضنا البعض على أساس المضي قدمًا، حتى يكون لدينا فهم أفضل.. لما ينوي الطرف الآخر القيام به.

وجاءت تصريحات نتنياهو يوم الاثنين بعد أن انتقد رئيس الوزراء نفتالي بينيت سلفه لأنه "ترك وراءه أثرًا من الفوضى" بما في ذلك ما يتعلق بالمسألة الإيرانية.

ومن جهته، حذر وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، الإثنين، من أن إسرائيل يجب أن تتصرف على الفور ضد طهران، بعد أن تعرضت سفينة تديرها شركة مملوكة لإسرائيل لقصف بطائرة مسيرة إيرانية الأسبوع الماضي.

ووصف غانتس هجوم الخميس المميت على ناقلة النفط بأنه تصعيد كبير من جانب إيران.

وقال غانتس خلال جلسة الكنيسيت: "العدوان الإيراني في المنطقة بشكل عام وعلى الجبهة البحرية على وجه الخصوص ، يتصاعد".

بيني غانتس

بيني غانتس

"التحرك ضد إيران"

وتابع: "هذا هو السبب الدقيق الذي يجعلنا نتحرك الآن ضد إيران التي لا تسعى فقط من أجل برنامج عسكري نووي ولكنها تؤدي أيضًا إلى سباق تسلح خطير وانهيار الاستقرار في الشرق الأوسط."

وحذر غانتس من وجود "مئات الطائرات بدون طيار الإيرانية في إيران واليمن والعراق ودول أخرى".

وأضاف "في العام الماضي، كان هناك ما لا يقل عن خمس هجمات إيرانية على سفن دولية، بعضها باستخدام طائرات بدون طيار تصنعها الصناعة العسكرية الإيرانية".

وشدد وزير الدفاع قائلا "سنعمل على إزالة أي تهديد من هذا القبيل". وأضاف أن "إسرائيل تمتلك أدوات وخيارات متنوعة لحماية مواطنيها وسنحاسب كل من يسعى لإلحاق الأذى بنا في الزمان والمكان والأساليب التي تخدمنا وأمننا".

وقال غانتس "هذه ليست قضية إسرائيلية فقط، العالم بأسره يرى نتائج العدوان الإيراني". وأضاف: "أي اتفاق مع إيران يجب أن يعالج أيضًا إزالة تهديدها للمنطقة وإلحاق الأذى بالأبرياء والاقتصاد العالمي"، في إشارة إلى محاولات استعادة الاتفاق النووي لعام 2015 مع إيران والمعروف أيضًا باسم خطة العمل الشاملة المشتركة.

وألقت واشنطن، الأحد، باللوم علنا على إيران في هجوم بطائرة مسيرة الأسبوع الماضي على ناقلة نفط تربطها يملكها ملياردير إسرائيلي، ما أسفر عن مقتل شخصين.

قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكين إن الولايات المتحدة "واثقة" من أن إيران كانت وراء هجوم الطائرات بدون طيار بالقرب من عمان، بعد يوم من حديثه مع لابيد لمناقشة رد دولي محتمل على الحادث.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى