جهود السلطة الفلسطينية تكلل باستعادة الأمن في الخليل

جهود السلطة الفلسطينية تكلل باستعادة الأمن في الخليل
جهود السلطة الفلسطينية تكلل باستعادة الأمن في الخليل

لارا أحمد -

أعلنت السلطة الفلسطينية في رام الله نجاحها في احتواء موجة الانفلات الأمني في الخليل نتيجة الفتنة العشائرية التي شهدتها المنطقة الفترة الأخيرة بين عائلتي الجعبري والعويوي.

وكانت اللجنة الرئاسية التي شكلها الرئيس أبو مازن قد أجرت جملة من المحادثات مع طرفي الخلاف تم الاتفاق بموجبها على اتمام عطوة عشائرية في ديوان عائلة الجعبري بالمدينة.

هذا وأكد أمين سر اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني فتح الفريق جبريل الرجوب أن "العطوة لن تكون بديلاً عن القانون الذي سيأخذ مجراه، مشدداً على أن أخذ العطوة يعني إنهاء حالة التوتر والاحتقان التي شهدتها المدينة خلال الأيام الماضية والعودة إلى الحياة الطبيعية".

وأضاف" العائلتان كانتا تبحثان منذ البداية عن مخرج لوأد الفتنة، كما أن كافة عشائر الخليل تداعت لاجتماع على قلب رجل واحد مؤكدين أهمية أن يكون هذا الخلاف هو آخر المشاكل والمآسي، وهذا الاجتماع كان عنصر ضغط على الجميع ليدرك أن الاستحقاق المطلوب هو الإيجابية في التعاطي مع العرف والقانون".

وصرح رئيس اللجنة الرئاسية لحل الخلاف الشيخ داود الزير: "عملنا بجد وجهد وإخلاص وبتقوى الله وبنزاهة كاملة ليأخذ كل ذي حق حقه حتى نصل إلى حل لهذه المشكلة التي أقلقت وأثرت على الجميع".

هذا وقد صرح أحد كبار المسؤولين داخل جهاز المخابرات العامة الفلسطينية أن التعامل الحازم للأجهزة الأمنية مع كل محاولات الاستثمار السياسي للفتنة الداخلية في الخليل قد ساهمت في حلحلة الوضع ومنع أي انفلات أمني محتمل.

وبحسب المصدر ذاته فقد رصدت القوات الأمنية الفلسطينية محاولات لبث البلبلة في الخليل من قبل نشطاء محسوبين على حماس وتم التعامل معهم وفقاً لما يقتضيه القانون.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى