أحمد مسعود: لن أتخلى أبدا عن القتال من أجل الحرية

في أحدث رسالة له بعد إعلان حركة طالبان الدخول إلى وادي بنجشير والسيطرة عليه، المنطقة الوحيدة التي كانت خارج سطوة الحركة لسنوات طويلة، أكد زعيم جبهة المقاومة الوطنية الأفغانية اليوم السبت أنه لن يتخلى أبدا عن القنتال.

ونقل علي ميسم نظاري، المتحدث باسم الجبهة والمسؤول عن العلاقات الخارجية فيها، بتغريدة على حسابه على قوله إن أحدث رسالة للزعيم الأفغاني أكدت على أنه لن يتخلى يوما عن القتال من أجل والعدالة.

كما نفى نزاري الذي يقيم حاليا في ، سيطرة طالبان على الولاية الواقعة شمال شرق البلاد.

طالبان تحتفل

أتى ذلك، بعد أعلنت 3 مصادر من الحركة ليل الجمعة أنها سيطرت على كامل البلاد، إثر معارك ضارية في بنجشير. وقال أحد قادة اطالبان لوكالة رويترز "نسيطر الآن على أفغانستان بأكملها.. لقد هزم مثيرو الشغب وبنجشير الآن تحت قيادتنا".

فيما أطلق عناصر الحركة النار في سماء العاصمة الأفغانية كابل، احتفالا بسيطرتهم على ولاية بنجشير، معقل "جبهة المقاومة الأفغانية".

بالتزامن سرت أنباء عن مغادة مسعود ونائب الرئيس الأفغاني أمر الله صالح، البلاد إلى طاجيكستان، إلا أن الأخير عاد وظهر في فيدو مؤكد أن المعارك مستمرة والقتال عنيف.

عناصر من جبهة المقاومة الأفغانية (أرشيفية- أسوشييتد برس)

فشل المفاوضات

يذكر أن جبهة المقاومة كانت أعربت سابقا عن أملها في الحوار مع طالبان، متعهدة في الوقت عينه بالدفاع عن الوادي الذي يحيط به مئات المقاتلين من الحركة المتشددة.

وبالفعل جرت مفاوضات خلف الكواليس خلال الأيام الماضية، إلا أنها باءت بالفشل. ولاحقا قال مسعود إن الحركة "عرضت تخصيص مقعدين للجبهة الوطنية للمقاومة في الحكومة التي يريدون تشكيلها فيما نطالب بمستقبل أفضل لأفغانستان". وتابع "لم نفكر حتى في" عرضها، مقدرا أن طالبان "اختارت أن تسلك طريق الحرب".

تجدر الإشارة إلى أن وادي بنجشير المعقل المناهض لطالبان منذ فترة طويلة، واد مغلق ويصعب الوصول إليه في قلب جبال هندو كوش التي تقع نهايتها الجنوبية على مسافة 80 كيلومترا تقريبا شمال العاصمة كابل.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى