بين أستراليا وأميركا.. الاتحاد الأوروبي يؤكد "ندعم فرنسا"

فيما لا تزال تداعيات أزمة الغواصات تتفاعل بين وأستراليا من جهة، وفرنسا الغاضبة من جهة أخرى، أكد الاتحاد الأوروبي بما لا يدع مجالا للشك وقوفها مع الجانب الفرنسي.

وشدد وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل أن دول الاتحاد الـ 27 أعربت عن "تضامنها" مع في أزمة الغواصات الأسترالية الناشبة بينها وبين الولايات المتحدة.

وقال بوريل في تصريحات مساء أمس الاثنين، بحسب ما أفادت وكالة فرانس برس، إن وزراء خارجية دول التكتّل الذين عقدوا اجتماعاً في على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة "أعربوا بوضوح عن تضامنهم مع "، مشدّداً على أنهم أعربوا عن "تضامن واضح".

"قضية تمسنا"

كما أضاف أنّ وزراء الخارجية الـ27 اعتبروا أن الخلاف الذي نشب بين باريس وواشنطن إثر إعلان الولايات المتّحدة تشكيل تحالف أمني في المحيطين الهندي والهادئ يضم إليها كلاً من وأستراليا، ليس "مسألة ثنائية" بل قضيّة "أثّرت" على الاتّحاد الأوروبي بأسره.

إلى ذلك، أعرب بوريل عن أسفه لأن هذا التحالف "لا يسير باتجاه مزيد من التعاون في منطقة المحيطين الهندي والهادئ".

جوزيف بوريل (أرشيفية- فرانس برس)

يذكر أنه منذ الأربعاء الماضي (15 سبتمبر) والتوتر على أشده بين الدول الثلاث (فرنسا أميركا وأستراليا) بعد إعلان جو بايدن تشكيل تحالف استراتيجي جديد ضم كلاً من الولايات المتحدة وأستراليا وبريطانيا، في مبادرة كانت من أولى ثمارها نسف صفقة ضخمة أبرمتها كانبيرا مع باريس لشراء غواصات فرنسية الصنع.

وقد وصفت العاصمة الفرنسية إلغاء تلك الصفقة بالطعنة في الظهر والخيانة، واستدعت سفيرها في كل من كانبيرا وواشنطن.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى