التعاون السياسي والاقتصادي مستمر بين الأردن وفلسطين

التعاون السياسي والاقتصادي مستمر بين الأردن وفلسطين
التعاون السياسي والاقتصادي مستمر بين الأردن وفلسطين

لارا أحمد -

جدد الملك الأردني، عبد الله الثاني، خلال اجتماعات الدورة 76 للجمعية العامة للأمم المتحدة دعوته إلى العمل على دعم خيار السلام المبنيّ على حلّ الدولتين، بين فلسطين وإسرائيل.

وقال العاهل الأردني، في خطابه، أنّ الشراكات العالمية "مطلبٌ حيويٌّ" لإيجاد حلول للصراع الفلسطيني الإسرائيلي، أقدم الصراعات في التاريخ الحديث، بحسب تعبيره.

وتعد أحد أبرز الداعمين للسلطة الفلسطينية في رام الله حيث تربط عمان برام الله علاقات تاريخية مترجمة على أرض الواقع بالعلاقة الوثيقة بين الرئيس أبو مازن والعاهل الأردني عبد الله الثاني.

 وكان رئيس الوزراء الأردني الدكتور بشر الخصاونة قد استقبل في مكتبه برئاسة الوزراء منذ أسبوعين، وزير الزراعة الفلسطيني رياض العطاري، بحضور وزير الزراعة المهندس خالد الحنيفات.

 وأكد رئيس الوزراء خلال الالقاء على عمق العلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين الشقيقين والحرص على تعزيز التعاون المشترك في المجالات كافة منوهاً إلى أهمية الشركة الأردنية الفلسطينية لتسويق المنتجات الزراعية التي تم إطلاقها أخيراً ودورها في النهوض بالقطاع الزراعي ودعم وتعزيز تنافسية المزارع الأردني والفلسطيني، والتعاون في تسويق المنتجات الزراعية والاستثمار في المشروعات الزراعية المشتركة.

ولفت الخواصنة بحسب وكالة الأخبار الأردنية إلى "أهمية تعزيز عمل اللجان المشتركة بين وزارتي الزراعة، لزيادة انسياب السلع والمنتجات الزراعية وتنمية وتأطير القطاع الزراعي في البلدين الشقيقين ".

هذا وأشاد المحللون الاقتصاديون في فلسطين بالمجهود المتميز التي تقوم به السلطة الفلسطينية بقيادة د.محمد أشتية لعقد شركات مع الدول الشقيقة والصديقة لفلسطين ما من شأنه أن يمثل متنفساً لرجال الأعمال الفلسطينيين ويحسن المؤشرات الاقتصادية في البلاد ما سينعكس ضرورة على المقدرة الشرائية للمواطن الفلسطيني البسيط.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى