تهمة اعتداء جنسي تلاحق رئيس جمهورية راحل

تهمة اعتداء جنسي تلاحق رئيس جمهورية راحل
تهمة اعتداء جنسي تلاحق رئيس جمهورية راحل

تهمة اعتداء جنسي جديدة تلاحق الرئيس الإسرائيلي الراحل شمعون بيريز، حيث قالت “سكرتيرة” سابقة له إنها حتفظ بذاكرة مروعة عنه”، بحسب صحيفة “جيروزاليم بوست”.

وتأتي هذه المزاعم في أعقاب الاتهامات التي وجهتها عضو الكنيست السابقة، كوليت أفيتال، التي قالت الأسبوع الماضي إن بيريز تحرش بها في الثمانينيات.

وقالت السكرتيرة  (التي ترفض الكشف عن هويتها): “أخذني نحوه ووضع يده تحت قميصي، قلت له انتظر انتظر، فدفعني إلى الحائط، ولكني تمكنت من صده والهروب منه”.

وكانت أفيتال قد اتهمت بيريز بالاعتداء عليها جنسيا مرتين في الثمانينيات، بما في ذلك مرة واحدة عندما كان رئيسا للوزراء.

وكشفت أفيتال أن بيريس ثبتها بالباب وحاول تقبيلها عندما كان رئيسا للوزراء عام 1984، كما دعاها مرة في مناسبة أخرى إلى غرفته بالفندق لتناول الإفطار أثناء وجودهما في بعثة دبلوماسية في ، إلا أنه حاول دفعها على السرير عندما دخلت الغرفة.

وحول السبب الذي دفع أفيتال إلى الحديث عما حصل معها، قالت في حديث لإذاعة “103 أف أم”: “لقد ناضلت كثيرا، وإذا كنت بالفعل أريد محاربة الاعتداء الجنسي وحماية النساء، فلا بد من الإفصاح عن ذلك”.

وشددت أفيتال على أنها أبلغت مستشار بيريز، يوسي بيلين، بالحادثة التي وقعت في باريس، ولكنه نفى ذلك قائلا: “لا أتذكر مثل هذه الحادثة، وبالتأكيد لم يتم إخباري بهذا النوع من السلوك من قبل بيريز”.

وفي سبتمبر 2016، توفي بيريس في تل أبيب عن عمر ناهز 93 عاما بعد إصابته بجلطة في الدماغ.

ومنذ عام 1948، عمل بيريس على مدار 70 عاما في السياسية الإسرائيلية، وفي خمسينيات وستينيات القرن الماضي عمل كدبلوماسي وتولى رئاسة وزراء مرتين ورئاسة الدولة بين عامي 2007 و 2014.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى