منظمتان حقوقيتان: للإفراج عن صحفية أميركية في لبنان

منظمتان حقوقيتان: للإفراج عن صحفية أميركية في لبنان
منظمتان حقوقيتان: للإفراج عن صحفية أميركية في لبنان

طالبت منظمتا “هيومان رايتس ووتش” و”العفو الدولية” بالإفراج الفوري عن الصحفية الأميركية التي احتجزت في الشهر الماضي ولا تزال محتجزة على الرغم من قرار النائب العام بالإفراج عنها.

وقالت المنظمتان، إن “ندى الحمصي أوقفت في 16 تشرين الثاني من قبل عناصر مديرية في لبنان من دون أمر قضائي”، مشيرة إلى أن “أسباب اعتقالها لا تزال مجهولة وأن احتجازها تعسفي”.

وأشارت الباحثة في “هيومن رايتس ووتش” لشؤون لبنان آية مجذوب، الى أن “عناصر الأمن العام لم يكتفوا بمداهمة شقة الحمصي من دون إبراز مذكرة قضائية، بل انتهكوا أيضاً حقوقها في الاحتجاز من خلال حرمانها من الاتصال بمحام”.

وقالت محامية الحمصي ديالا شحادة، لوكالة “أسوشيتد برس”، إن “القوة الأمنية التي داهمت شقة الحمصي عثرت على كمية صغيرة من مخدر الحشيش واتصلوا بعد ذلك بالنائب العام الذي أصدر مذكرة توقيف بحق الحمصي وشريكها الفلسطيني”، مضيفة أن “الضباط صادروا أجهزتها الإلكترونية وبعض الوثائق”.

وأوضحت المحامية أن “الحمصي تعيش في حي الأشرفية الذي تقطنه أغلبية مسيحية في بيروت وقد رفعت في وقت سابق هذا العام العلم الفلسطيني على شقتها، ما أغضب رئيس بلدية المنطقة الذي اشتكى للجيش اللبناني”. وقالت شحادة، إن “عناصر مخابرات توجهوا إلى شقة الحمصي وطلبوا منها إزالة العلم، ففعلت ذلك”.

وأردفت المحامية أيضاً، أن “الحمصي كتبت على حسابها على “فيسبوك” تفاصيل حادثة العلم في أيار. وقالت، “أعتقد أن هذا هو الدافع الذي أدى إلى المداهمة”، مضيفة أنهم “عثروا على مخدر الحشيش أثناء المداهمة”.​

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى