فلسطين | الهباش يبحث تطورات القضية مع أمين عام الاتحاد الافريقي الأسبق

فلسطين | الهباش يبحث تطورات القضية مع أمين عام الاتحاد الافريقي الأسبق
فلسطين | الهباش يبحث تطورات القضية مع أمين عام الاتحاد الافريقي الأسبق

| التقى الدكتور محمود الهباش قاضي قضاة مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية الدكتور إيسي أمارا أمين عام الإتحاد الإفريقي وزير خارجية ساحل العاج الأسبق في مدينة أبيدجان.

وبحث الهباش تطورات القضية الفلسطينية والجهود التي تبذلها القيادة الفلسطينية بالشراكة مع كافة الأصدقاء والمناصرين لحقوق الشعب ونيل حريته عبر إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها الشريف وتطبيق كافة قرارات الشرعية الدولية بهذا الخصوص.

وأكد الهباش خلال اللقاء أن الدكتور ايسي أمارا يعتبر أحد أهم الرموز الافريقية والدولية المناصرة لقضية الشعب وله بصمة في تثبيت الحق الفلسطيني في المحافل الدولية من خلال المناصب المهمة التي شغلها وخاصة فترة تسلمه الأمانة العامة للإتحاد الإفريقي ودوره البارز في الساحة الدولية وأروقة في مساندة الدبلوماسية الفلسطينية، معربا عم امتنان الشعب وقيادته لهذه الجهود التي كان لها بالغ الأثر لدى الشعب واستحق بها عن جدارة تكريما مميزا من قبل الرئيس محمود عباس بمنحه وسام نجمة القدس وهو أعلى وسام تقدير فلسطيني خلال زيارته الأخيرة لدولة فلسطين مطلع العام الحالي ومشاركته المتميزة والفاعلة في أعمال مؤتمر بيت المقدس الدولي التاسع في مدينة رام الله.

من جانبه رحب ايسي أمارا بالهباش والوفد المرافق له، معربا عن سعادته بزيارة دولة فلسطين، مؤكدا ان لحظة تكريمه من الرئيس عباس والقيادة والشعب من أسعد اللحظات التي مرت عليه، معربا عن أمله أن يحصل الشعب الفلسطيني على حريته وأن يرفع عنه الظلم الواقع عليه منذ حوالي 100 عام تعرض خلالها لأسوأ أنواع البطش والقهر والتشرد واللجوء في بلدان العالم، مضيفا أن زيارته الأخيرة لفلسطين تركت لديه انطباعا بحب الشعب للحياة وممارسة كافة حقوقه التي كفلتها الشرائع الدولية وقوانين حقوق الإنسان وإصرارا على نيل هذه الحقوق وعدم استسلامه للواقع الذ لابد وأن يتغير بزوال الاحتلال واقامة دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

من جانب آخر، عقد الهباش لقاء موسعا مع السفراء العرب المعتمدين لدى دولة ساحل العاج ووضعهم بصورة الأوضاع على الساحة الفلسطينية والتطورات الميدانية خاصة في مدينة القدس جراء استمرار الحصار الاسرائيلي المفروض على المدينة وعلى وجه الخصوص الحرم القدسي الشريف وكنيسة القيامة بالإضافة الى الحرم الإبراهيمي الشريف في مدينة خليل الرحمن.

وأكد الهباش للسفراء العرب عزم القيادة الفلسطينية وبمساندة ودعم كامل من الأشقاء العرب وكافة أحرار العالم المضي قدما في رفض الطروحات الامريكية المشبوهة بخصوص القضية الفلسطينية عبر ما يسمى "صفقة القرن" التي تهدف تصفية القضية الفلسطينية لصالح دولة الاحتلال، مؤكدا ان الرئيس عباس يقوم بخطواته وقراراته بتنسيق كامل وشبه يومي مع إخوانه القادة العرب الذين أكدوا للمبعوثين الأمريكيين الذين جابو طول البلاد وعرضها أن العرب يقبلون ما يقبل به الفلسطينيون ويرفضون ما يرفضه الشعب وقيادته مؤكدين لهم ان الحل الوحيد لاستقرار المنطقة والعالم هو إنهاء الاحتلال لأراضي دولة فلسطين ونيل الشعب حريته أسوة ببقية شعوب العالم.

وأشار الهباش خلال لقاء السفراء العرب لدى دولة ساحل العاج الى ان الرئيس عباس سيتوجه هذا الشهر الى الأمم المتحدة وسيلقي من على منبرها خطاباً شاملاً وهاماً يضع العالم عند مسؤولياته القانونية والأخلاقية وطلب الحماية الدولية للشعب تحت البند السابع من تغول حكومة اليمين المتطرف لدولة الاحتلال وخرقها كافة المواثيق الدولية ومعاهدات حقوق الانسان بدعن صارخ من الأمريكية، منوها أن القيادة بصدد التوجه لمحكمة الجنايات الدولية لمحاكمة قادة الاحتلال على جرائمهم ضد الشعب في مدينة القدس ومقدساتها وجريمة طرد وتهجير أهالي قرية الخان الأحمر من بيوتهم وغيرها من الجرائم البشعة التي ترتكبها حكومة الاحتلال من قتل وتشريد ومصادرة الاراضي والتغول السرطاني للمستوطنات على أراضينا ونهب ثروات شعبنا وصادرة حقوقه.

وتوجه الهباش لسفراء انهم جميعا سفراء لمدينة القدس العاصمة الروحية لكل العرب والمسلمين وعليهم واجب الدفاع عنها وشرح معاناة أهلها موجها تحية الشعب الفلسطيني لهم لما يبذلوه مع السفراء الفلسطينيين في البلدان التي يقيمون بها لنقل معاناة الشعب نتيجة الظلم الواقع عليهم جراء استمرار الاحتلال.

وحضر اللقاءات الى جانب الدكتور محمود الهباش سفير دولة فلسطين لدى ساحل العاج عبد الكريم عويضة وفضيلة القاضي جاد الجعبري أمين عام المجلس القضائي الشرعي الفلسطيني وخطاب بياري نائب السفير وعدد من أفراد السفارة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى