معركة كييف بعين بريطانيا… تقدم أوكراني وتراجع روسي

معركة كييف بعين بريطانيا… تقدم أوكراني وتراجع روسي
معركة كييف بعين بريطانيا… تقدم أوكراني وتراجع روسي

أشارت ، الجمعة، إلى أن “القوات الأوكرانية تستعيد السيطرة على بلدات شرقي كييف، وأن القوات الروسية التي كانت تحاول السيطرة على العاصمة تتراجع مرة أخرى على خطوط الإمداد “المنهكة”.

وبعد شهر من الغزو، فشلت القوات الروسية في السيطرة على أي مدينة أوكرانية كبيرة.

وتم صد هجوم تعتقد الدول الغربية أنه كان يهدف إطاحة حكومة الرئيس فولوديمير زيلينسكي بسرعة على أبواب كييف.

وتسيطر حالة من الجمود على خطوط القتال هناك، إذ تهدد الطوابير العسكرية الروسية كييف من الشمال الغربي ومن الشرق. لكن في تحديث استخباراتي صدر الجمعة، تحدثت بريطانيا عن هجوم أوكراني مضاد دفع الروس إلى التراجع.

وورد في التحديث أن “الهجمات المضادة الأوكرانية وتراجع القوات الروسية عن خطوط الإمداد المنهكة أتاح لأوكرانيا إعادة السيطرة على البلدات والمواقع الدفاعية، حتى 35 كيلومتراً شرقي كييف”.

ورجح التحديث أن تحاول القوات الأوكرانية أيضا دفع الروس إلى الخلف على المحور الرئيسي الآخر، الذي يهدد كييف من الشمال الغربي، بينما في الجنوب ربما لا تزال تخطط لمهاجمة ميناء أوديسا بعد التخلي عن جهود الاستيلاء على ميكولايف.

وقال الأوكراني إن قواته تصد القوات الروسية التي تحاول شق طريقها إلى كييف.

ولا تزال القوات الأوكرانية تسيطر على مدينة تشيرنيهيف شمال شرقي كييف، مما يعرقل تقدم موسكو صوب العاصمة.

وبسبب عدم قدرتها على السيطرة على المدن الأوكرانية، لجأت روسيا إلى قصفها بالمدفعية والضربات الجوية.

وميناء ماريوبول الشرقي تحت الحصار منذ الأيام الأولى للحرب، ويُعتقد أن عشرات الآلاف محاصرون هناك من دون طعام أو دواء أو كهرباء أو تدفئة.

وفي جزء من المدينة سيطر عليه الروس، قالت امرأة تنتظر في طابور لتلقي الإمدادات الغذائية لـ”رويترز”، إن زوجها المصاب بالسكري توفي بعد دخوله في غيبوبة، ودفن في مشتل للزهور.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى