إيران تفرغ النفط في سوريا

إيران تفرغ النفط في سوريا
إيران تفرغ النفط في سوريا

أعلن مسؤول كبير في منظمة متحدون ضد النووية عن “تفريغ متزامن لشحنتي ناقلتين إيرانيتين في ميناء بانياس السوري، وقال إن شحنة ثالثة في طريقها إلى هناك”.

وقال المسؤول عن تعقب ناقلات النفط الإيرانية في هذه المنطقة كيلر جانغمن، أمس الجمعة، إن “الناقلتين الإيرانيتين داران وکلرو كانتا في الوقت نفسه تفرغان حمولتهما النفطية في ميناء بانياس السوري”.

وأضاف، أن “الناقلة الإيرانية أرمان 114 تقوم أيضاً بتبادل الشحنة مع الناقلة تريدان، عبر التحایل بالنقل من سفينة إلى أخرى، لإرسال شحنة نفطية إيرانية إلى ”.

وتابع، “الناقلة تریدان كانت ترفع علم الكاميرون وتم إصلاحها بتركيا في وقت سابق من هذا العام”.

وتستخدم إيران عادةً عمليات الشحن من سفينة إلى أخرى للتمويه على مصدر ووجهة النفط المُصدَّر؛ حیث إنها من خلال إغلاق نظام إرسال إشارات السفن في قلب البحر، تنقل شحنات النفط سرًا من سفينة إلى أخرى.

تجدر الإشارة إلى أن سوريا هي ثاني أكبر وجهة للنفط الإيراني بعد ، حيث سلمتها إيران أكثر من 111 ألف برميل من النفط يوميًا الشهر الماضي، بحسب منظمة متحدون ضد إيران النووية.

وبحسب أسعار النفط الحالية، تبلغ قيمة هذه الشحنات خلال شهر أيار أكثر من 400 مليون دولار، ولم يعلن المسؤولون الإيرانيون بعد ما إذا كانوا سيحصلون على أموال مقابل شحنات النفط إلى سوريا أم لا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى