التيار الصدري: أطراف داخل الإطار التنسيقي تسعى لحرب أهلية

التيار الصدري: أطراف داخل الإطار التنسيقي تسعى لحرب أهلية
التيار الصدري: أطراف داخل الإطار التنسيقي تسعى لحرب أهلية

أكد قيادي مقرب من مقتدى الصدر، اليوم الثلاثاء، أن دعوة الإطار التنسيقي المقرب من لتظاهرات كبيرة لا تخيف التيار الصدري.

ووصف صالح محمد العراقي، الإطار التنسيقي بأنه “ثالوث يلعب بالنار” و”يؤجج لحرب أهلية في ”، متهماً إياه “باستخدام العنف ضد الأجهزة الأمنية”.

وأكد، في تغريدات عبر “”، أن التيار الصدري يتظاهر “للإصلاح” بينما الإطار التنسيقي “يتظاهر ضد الإصلاح”، مضيفاً، “الإطار يتظاهر ضد الرئاسات الثلاث، فأي شرعية يدافعون عنها؟”.

وشدد العراقي على أن “مجلس القضاء الأعلى خط أحمر وإن اختلفنا على بعض قراراته”.

ودعا التيار الصدري مناصريه لاستمرار التظاهرات، مشدداً على ضرورة “التمسك بالسلمية” في المسيرة التي دعا إليها السبت وعدم الاحتكاك مع متظاهري الإطار التنسيقي.

ودعت اللجنة المنظمة لتظاهرات الإطار التنسيقي أمس الاثنين، أنصاره للاستعداد “العالي والجاهزية التامة” للانطلاق بتظاهرات جماهيرية “كبرى”.

وقالت اللجنة في بيان، إن زمان ومكان التظاهرات المزمعة سيتم تحديدهما قريباً، مشيرةً إلى أن التظاهرات “تحفظ للعراقيين دولتهم وتحقيق مطالبهم بالإسراع في تشكيل حكومة خدمة وطنية كاملة الصلاحيات”.

هذا ويواصل كل من التيار الصدري والإطار التنسيقي الضغط في الشارع مع تأزّم الوضع بينهما، إذ يقيم مناصرو الصدر منذ 30 تموز اعتصاماً في باحات البرلمان العراقي، بينما باشر مناصرو الإطار التنسيقي اعتصاماً مضاداً على أسوار المنطقة الخضراء منذ أيام.

ولا يزال العراق منذ الانتخابات البرلمانية المبكرة في تشرين الأول 2021، في شلل سياسي تام مع عجز عن انتخاب رئيس جديد للجمهورية وتشكيل حكومة جديدة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى