أخبار عاجلة
عكس ما كنا نعتقد.. السمك المجمد كالطازج -
الجيش يوضح حقيقة “الحزام الناسف” في باب الرمل -
أردوغان: يجب طرد وحدات الحماية الكردية من عفرين -
منانغاغوا يؤدي اليوم اليمين رئيسا لزيمبابوي -

استراتيجية الانقلابيين الجديدة: التهجير أو التلغيم

استراتيجية الانقلابيين الجديدة: التهجير أو التلغيم
استراتيجية الانقلابيين الجديدة: التهجير أو التلغيم

لينكات لإختصار الروابط

تواصل ميليشيات #الحوثي و #المخلوع_صالح عمليات #التهجير_القسري للسكان في قرى محافظة #تعز جنوب غربي # وبشكل مستمر، مع التقدم الميداني للجيش الوطني بدعم من التحالف العربي.

وأقدم الانقلابيون على تهجير قرية كاملة في مديرية موزع الواقعة غرب تعز، بعد أيام قليلة على التهجير القسري لسكان قرية خلوة والماتع.

وأكدت مصادر محلية أن الميليشيات حددت، الاثنين، مهلة 24 ساعة فقط لأهالي قرية الهاملي في مديرية موزع لإخلائها ومغادرتها بسرعة، وإلا ستقوم بتلغيم المنطقة وكافة مداخلها بالكامل.

ومر المتمردون، بحسب المصادر، بأطقمهم العسكرية على جميع منازل الأهالي في قرية الهاملي، وهددوهم بإخلاء المنطقة، كما قاموا باعتقال عدد من أبناء القرية وأودعوهم في سجنهم بمدرسة القرية.

وغادرت عشرات الأسر منازلها وسط حالة من الخوف والهلع.

وذكرت المصادر أن الميليشيات قصفت محيط قرية الهاملي بمدافع الهاون من أجل السكان وإجبارهم على إخلاء القرية.

ويتمركز الانقلابيون في العديد من قرى محافظة تعز، متسببين في نزوح عدد كبير من الأسر جراء القصف العشوائي، وكذلك زراعة الألغام التي راح ضحيتها العديد من المواطنين، بينهم أطفال ونساء.

وسبق أن هجر المتمردون بشكل جماعي أهالي قرى خلوة والماتع وتبيشعة، في بلاد الوافي بمحافظة تعز، ليضيفوا إلى سجلهم الدموي والإجرامي مزيدا من المآسي لعشرات الآلاف من الأسر التي أجبروها على النزوح القسري وحولوا معيشتهم إلى جحيم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مقديشو.. 18 قتيلاً بهجوم على فندق يرتاده دبلوماسيون

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة