أخبار عاجلة
القبض على عصابة سرقة في جبل لبنان -
الصين تزرع على القمر.. وأول بذرة تنمو بنجاح -
عبدالله: ويتسائلون لماذا يكفر شباب اليوم بالدولة! -
إنفجر الخلاف الاميركي ـ الايراني على ارض لبنان! -
ريهانا تقاضي والدها.. والسبب علامتها التجارية "فينتي" -
سهرة الاثنين.. 'حفظنا الدرس' -
سلوكيات تهدد زواجك.. كيف تتعاملين معها؟ -
حملة تطهير و”سحق معارضين”: تركيا تنزف نخباً وثروات -
ما هي المهمة الاساسية التي جاء بها هيل الى لبنان؟ -

دليل مواقع الفيصل

مجوهرات ديان

شات لبنان

إحالة مرشح رئاسي محتمل بمصر لمحكمة عسكرية

إحالة مرشح رئاسي محتمل بمصر لمحكمة عسكرية
إحالة مرشح رئاسي محتمل بمصر لمحكمة عسكرية

عبد الله حامد-القاهرة

قال محامي المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية العقيد أحمد قنصوة إن موكله أُحيل إلى محاكمة عسكرية.

وأكد المحامي أسعد هيكل أن قنصوة تم اعتقاله والتحقيق معه بإدارة المدعي العام العسكري أمس الأحد، على خلفية نشره فيديو على وسائل التواصل ببزته العسكرية، وهو يعلن قرار ترشحه للرئاسة.

وجاء في بيان قنصوة -المنشور على صفحته على فيسبوك- أنه ترشح إنقاذا للبلاد من الواقع المتردي، ملمحا إلى أنه لن يخون القسم العسكري ويفرط في تراب البلاد، وأنه ليس فيلسوفا ولا نبيا، في إشارة للصفات التي أسبغها مؤيدو الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي عليه.

وامتلأ خطاب ترشح قنصوة بعبارات رآها مراقبون غمزا في قناة كل من السيسي ووزير دفاعه صدقي صبحي، وفشلهما في تأمين البلاد وتحسين المستوى الاقتصادي للمصريين.

وتميزت لغة العقيد المعتقل بالرصانة وسلامة التراكيب اللغوية، في خطاب ترشحه الذي تلاه باللغتين العربية والانجليزية.

وجاء آخر منشور لقنصوة على صفحته الشخصية بعبارات تحاول طمأنة المحيطين به الذين يساورهم قلق على حياته.

ولم يُخفِ قنصوة -في معرض تقديمه لنفسه- دعمه للقاضي يحيى الدكروري الذي أُقيل من منصبه لحكمه بمصرية جزيرتيْ تيران وصنافير اللتين آلت ملكيتهما إلى .

وأكد المرشح الرئاسي المحتمل عدم انتمائه لأي تيار على الساحة السياسية من أقصاها إلى أدناها، وأنه يتفاعل مع كل أحداث وقضايا وطنه.

وكانت السلطات بدولة اعتقلت مؤخرا الفريق أحمد شفيق المرشح المتحمل لرئاسة الجمهورية، وقامت بترحيله إلى ، في خطوة مفاجئة عقب انتقاده لتدخلها في الشؤون المصرية ومحاولتها منعه من الترشح ضد السيسي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى جيم ماتيس مودعا جنوده: اصمدوا!

هل انت مع عودة العلاقات الرسمية بين الحكومتين اللبنانية والسورية؟

الإستفتاءات السابقة

لينكات سيو

  كمبوند ميدتاون سكاي