فلسطين | قناة عبرية : "إسرائيل" ستقع في مرمى نيران حماس من جديد

فلسطين | قناة عبرية : "إسرائيل" ستقع في مرمى نيران حماس من جديد
فلسطين | قناة عبرية : "إسرائيل" ستقع في مرمى نيران حماس من جديد

| رجحت محللة سياسية في القناة 13 العبرية عودة التوتر من جديد على حدود بسبب تحول محمود عباس إلى عقبة أمام إنجاز أي تسوية تريح الغزيين.

وقالت دانة فايس، في تقريرها الذي ترجمته "عكا" إن مثلث الصراع بين السلطة الفلسطينية وحماس و"" يجعل من المواجهة الخيار الأقرب؛ الأمر الذي سيجعل "إسرائيل" في مرمى النيران.

وتساءلت فايس: "هل نحن على مشارف مواجهة عسكرية واسعة بعد فترة قصيرة من الهدوء الأمني الذي عم حدود القطاع، لأن الجبهة الجنوبية تأخذ بالسخونة مع مرور الوقت، دون حصول تقدم في مباحثات التهدئة، ما يثير الفضول لمعرفة المصالح القائمة لكل الأطراف في دخول الوضع لمرحلة التدهور الأمني".

وأضافت أن "أبو مازن يترقب تدهورا أمنياً واسعاً في غزة بل ويسعى إليه، حتى أنه أغلق صنبور التنفس الذي يزود الفلسطينيين بالحياة في غزة، ولم يكتف بذلك، بل يواصل الخنق أكثر فأكثر، في ظل حالة العزلة التي يجدها من ، وما وجهته إليه من عدة ضربات قاسية، وإضعاف قوته".

وأوضحت أن "أبو مازن يرى حماس وإسرائيل تتحاوران من وراء ظهره، لذلك يحاول بكل الوسائل عرقلة أي إتفاق بل ويزيد الضغط على غزة"، وتضيف من سيدفع في النهايه "إسرائيل".

تناولت فايس في تحليلها "إسرائيل، التي تجد نفسها عالقة بين حماس والسلطة الفلسطينية، وفيما تفضل التوصل لتهدئة مع حماس، لكنها تجد نفسها مدفوعة للمعركة بقوة، ومع ذلك فإن النقاش الجاري في إسرائيل يتركز في معرفة الثمن المتوقع من الحرب، والنتيجة العائدة بعدها، وتفكر كثيراً بما ستدفعه من أثمان بشرية، خاصة العديد العديد من القتلى والجرحى".

وختمت بالقول إن "أمام إسرائيل احتمالين: إما أن تتوصل لتهدئة مع حماس، أو أن تحول غزة صومالاً جديدة، وهذا وضع لا يرضيها كثيراً، رغم أنها معنية كثيراً بالتركيز على الجبهة الشمالية، ولا تريد إهدار مواردها ووقتها في الحديث عن غزة".

وأوضحت أن "هذا التوجه نحو حماس يواجه ضغوطاً من الأسفل من بعض الوزراء الذي يعتبرون التهدئة مع حماس تبذيراً للوقت، ما لا يبقي أمام إسرائيل سوى خيارين: إما أن تدخل في مواجهة مع حماس، أو تذهب معها لتسوية تدفع ثمنها في الضفة الغربية، وهكذا تجد إسرائيل نفسها تقترب من مرحلة الحسم بين الخيارين".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى