مصر | قصة أول فريق كرة قدم بمصر من مرضى الشلل الدماغي

| لأول مرة في # يتم تأسيس #فريق_كرة_قدم من #مرضى_الشلل_الدماغي ، بهدف المشاركة في البطولات العالمية والقارية، وتغيير النظرة المجتمعية لهم.

عبد الله عصام مؤسس الفريق يروي التجربة لـ"العربية.نت" ويقول إنه تخرج من كلية التجارة رغم إصابته بمرض الشلل الدماغي، وسعى لإنشاء فريق لكرة القدم من المصابين بهذا المرض، لمواجهة الفكرة الشائعة والخاطئة عن عدم قدرتهم على الاندماج في المجتمع أو ممارسة الرياضة.

يقول عبد الله إن تشكيل أول فريق لكرة القدم من المكفوفين في مصر عام 2017 كان وراء تفكيره في إمكانية تكوين فريق كرة قدم لأصدقائه من مرضى الشلل الدماغي، ليتمكنوا من ممارسة رياضتهم المفضلة بشكل رسمي، مؤكدا أن المرض عبارة عن خلل في الدماغ، يحدث أثناء فترة الحمل أو خلال عملية الولادة أو ما بعد الولادة، ويحدث بنسبة كبيرة نتيجة نقص الأوكسجين أثناء ولادة الطفل ويكون إما ذهنيا أو حركيا.

عبد الله تواصل مع الاتحاد الدولي لكرة القدم لذوي الشلل الدماغي لعرض فكرته، واكتشف أنه يوجد أكثر من 60 اتحادا حول العالم لهم، وتواصل مع رئاسة اللجنة البارالمبية المصرية ولكنها لم تساعده بالقدر الكافي على تنفيذ فكرته.

لم يستسلم عبد الله و بدأ بالفعل في تنفيذ فكرته، واستطاع تجميع أكثر من 20 لاعبا من أنحاء الجمهورية يجمعهم أسبوعياً للتدريب على قواعد اللعبة وتنمية مهاراتهم الكروية، ويقول إن الفريق يضم لاعبين من أعمار مختلفة و تخصصات متعددة، مضيفا أن الفريق يلعب المباراة لمدة 60 دقيقة مقسمة على شوطين وب7 لاعبين في الفريق الواحد.

عبد الله يؤكد أنه وزملاءه دائماً ما يواجهون عقبات مجتمعية ونظرات سلبية وتمييز، وهو ما يحرمهم من الحصول على فرص أساسية تساعدهم في تنمية أنفسهم ومهاراتهم في لعبة .

يحلم عبد الله بتوافر التمويل اللازم للإنفاق على الفريق وتوفير ملاعب له، ودعم من المسؤولين عن الرياضة المصرية يمكنه من المشاركة في بطولات عالمية وقارية وتمثيل مصر في كافة هذه المحافل.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى