مصر | زغبية وبهاء وزيدان.. رجال عشماوي الذين سقطوا في ليبيا

| خلال عملية القبض على الإرهابي المصري هشام عشماوي، أخطر مطلوب أمني لمصر، سقط في نفس التوقيت وبقبضة الأمن الليبي إرهابيون آخرون كانوا من رجال عشماوي ويعاونونه في تنفيذ عملياته الإرهابية.

مصدر أمني مصري كشف لـ"العربية.نت" أن اثنين من أبرز رجال عشماوي وهما المصريان: بهاء علي وصفوت زيدان كانا يتوليان مهمة الإمداد وتوفير الدعم اللوجستي للعناصر التي تقوم بتنفيذ العمليات الإرهابية في وليبيا، وينفذان مهمة الحراسة الشخصية لعشماوي في تنقلاته وتحركاته هربا من الملاحقات الأمنية والمداهمات العسكرية.

"العربية.نت" حصلت على معلومات عن الإرهابيين الثلاثة الذين سقطوا عقب عملية القبض على عشماوي، وهم الليبي مرعي زغبية، والمصريان: بهاء علي وصفوت زيدان.

مرعي زغبية
مرعي زغبية

اسمه بالكامل مرعي خليل عبد الفتاح زغبية، ليبي الجنسية من مواليد 1974 بمنطقة خريبيش في مدينة بنغازي، وأدرج على قوائم الإرهاب منذ عام 2006.

كان زغبية أحد قيادات القاعدة التي تقاتل في أفغانستان، وتعرض للسجن في إيطاليا بتهمة التورط في ارتكاب أعمال إرهابية، وقضت محكمة جنايات ميلانو في إيطاليا يوم 20 ديسمبر 2007 بسجنه 6 سنوات.

التقى زغبية بعشماوي في في نهايات العام 2013، واتفقا على تأسيس تنظيم "المرابطون" في مدينة درنة الليبية، وتكون مهمته اختراق العمل المصري وتنفيذ هجمات إرهابية ضد المصري في مناطق الحدود بين مصر وليبيا.

وألقي القبض على زغبية في نفس يوم اعتقال عشماوي.

صفوت زيدان الحارس الخاص لعشماوي
صفوت زيدان

هو الحارس الشخصي لعشماوي، ومن أبرز قيادات في مدينة درنة، وممول رئيسي للتنظيم، ويمتلك العديد من المخابز في المدينة.

ويقول الباحث في ملفات الجماعات الإرهابية منير أديب لـ"العربية.نت"، إن زيدان متزوج من ليبية، ويمتلك العديد من المشروعات في مدينة درنة، ويجيد التحدث بلهجة أهل المدينة، وكانت مهمته استقبال العناصر الإرهابية القادمة من #مصر والمنضمة لتنظيم #المرابطون، وتوفير الإقامة ووسائل الإعاشة لهم، قبل أن يتولى عشماوي مهمة تدريبهم على فنون القتال وصناعة المتفجرات، كما كان يتولى توفير الملاذات الآمنة لقيادات القاعدة التي كانت تتردد على درنة وتحديدا في منطقة أمبخ.

بهاء ملقى على الأرض وسط رجال الأمن الليبين بهاء علي
بهاء علي

من مواليد محافظة الإسكندرية شمال مصر، وترجح المعلومات أنه تم تجنيده من جانب عشماوي عندما كان مشاركا في اعتصام رابعة العدوية، حيث كان عشماوي يتولى تأمين مقر الاعتصام خلال فترة الـ 48 يوما التي أقيم فيها منذ بدايته في 28 يونيو/حزيران 2013، وحتى موعد فضه في 14 أغسطس/آب من نفس العام.

سافر بهاء مع عشماوي إلى سيناء عقب فض رابعة للانضمام لداعش سيناء قبل أن يتوجه معه إلى ليبيا بعد خلاف فقهي مع قيادات .

ويؤكد منير أديب أن بهاء علي كان من العناصر المسؤولة عن حماية عشماوي وجمع المعلومات عن الشخصيات التي ترغب في مقابلته، وكذلك العناصر الجديدة التي سيتم الموافقة على انضمامها للتنظيم وسقط في نفس العملية التي ألقي القبض على عشماوي فيها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى