العراق | العراق.. انتهاكات للحشد مجدداً ومخاوف من "تنظيم داعشي"

العراق | العراق.. انتهاكات للحشد مجدداً ومخاوف من "تنظيم داعشي"
العراق | العراق.. انتهاكات للحشد مجدداً ومخاوف من "تنظيم داعشي"

| تطل الرهبة مجدداً على المحافظات التي استعادتها القوات العراقية من تنظيم .

فانتهاكات ميليشيات الحشد الشعبي تمارس ثانية ضد المحافظات الغربية والشمالية ومناطق حزام دون رادع.

واتهمت العشائر العربية في المناطق المتنازع عليها مليشيات الحشد بفرض أتاوات على البضائع في نقطة تفتيش دهوك ـ نينوى، ما أدى إلى ارتفاع كبير في أسعار المواد الغذائية.

وعادت حملات الاعتقالات العشوائية وإهانة المواطنين على معابر وحواجز التفتيش والمداهمات الليلية كذلك التعذيب بالسجون تؤرق سكان المحافظات الشمالية والغربية وحزام بغداد بحسب مسؤولين وناشطين.

كذلك تضاف إلى هذه القائمة عمليات ابتزاز وتقاضي أموال ما يثير مخاوف عدة، لا سيما من احتمال بروز تنظيم مشابه لـ"داعش" يوظف هذه الأخطاء التي تتشابه مع ما حصل في 2014 قبل ظهور التنظيم في وتمدده.

وتحدث التطورات هذه رغم أن العائدين إلى مناطقهم بعد تحريرها فضلوا العمل على إعادة الحياة لمدنهم، والابتعاد عن كل ما يثير "الفتنة"، بحسب تأكيدهم، خصوصاً بعدما عاشوا تجربة التهجير والتشريد والقتل والاعتقالات.

لكن مسؤولاً بالشرطة في محافظة نينوى اعترف بأن الانتهاكات عادت مجدداً ولم تتعظ الحكومة وأجهزتها الأمنية من التجربة السابقة، مؤكداً أنه تم رفع "تقارير سرّية إلى الحكومة عن قيادات وضباط فاسدين يبلغ مدخولهم الشهري أكثر من 100 ألف دولار نتيجة الرشى والابتزاز".

وهو ما أكده المتحدث باسم العشائر العربية في المناطق المتنازع عليها مزاحم الحويت كاشفاً أن ميليشيات بدر وسيد الشهداء وبابليون في سهل نينوى تسيطر على نقطة تفتيش دهوك نينوى وتفرض أتاوات على الشاحنات بمبالغ كبيرة أدت إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية والاستهلاكية في المحافظة مطالباً والمنظمات بالتدخل لوقف مثل هذه الانتهاكات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى