أخبار عاجلة
اليمن | اليمن.. مسودة قرار بريطاني تدين صواريخ الحوثي -
الحريري لن يستجيب لرغبة “حزب الله” -
تنازل الأطراف يحل العقدة الحكومية -
باسيل سعى إلى سحب زوجة الصفدي   -
إرجاء إعلان جبل الريحان محمية: 6 أشهر إضافية للمرامل! -
كهرباء زحلة: الفاتورة عادت فاتورتين لكن “بسعر أقل” -

بعد الرياض.. بومبيو بأنقرة لبحث مصير خاشقجي

بعد الرياض.. بومبيو بأنقرة لبحث مصير خاشقجي
بعد الرياض.. بومبيو  بأنقرة لبحث مصير خاشقجي
| وصل وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو صباح اليوم الأربعاء إلى العاصمة التركية أنقرة للتباحث مع المسؤولين الأتراك حول جملة قضايا في مقدمتها قضية الصحفي السعودي جمال خاشقجي المختفي منذ الثاني من أكتوبر/تشرين الأول وسط ترجيحات بمقتله في مقر قنصلية بلاده في إسطنبول.

 

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية هيذر نويرت في بيان إن بومبيو سيكرر في العاصمة التركية عرض لمساعدة في تحقيقها الجاري بشأن قضية خاشقجي.

وأضافت نويرت أن بومبيو سيلتقي نظيره التركي مولود جاويش أوغلو للترحيب بإطلاق سراح القس أندرو برونسون، ولبحث قضايا أخرى ذات اهتمام مشترك.

ويأتي بومبيو إلى أنقرة قادما من الرياض حيث اجتمع فيها مع الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد لبحث الواقعة التي أثارت غضبا دوليا وسلطت الضوء مجددا على سجل المملكة في مجال حقوق الإنسان.

وبعيد لقاءاته في الرياض، قالت الولايات المتحدة إن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان وافق على ضرورة إجراء تحقيق شامل في اختفاء الصحفي وذلك بعد تقارير تحدثت عن أن الرياض ستقر بمقتله خلال استجواب سار على نحو خاطئ.

واختفى خاشقجي -الذي يحمل إقامة قانونية في الولايات المتحدة وأحد منتقدي ولي العهد البارزين- عقب دخول القنصلية السعودية في إسطنبول في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

تعذيب وتقطيع
وكانت مصادر تركية قد كشفت للجزيرة أن عملية قتل الصحفي في قنصلية بلاده بإسطنبول يوم 2 أكتوبر/تشرين الأول الجاري تمت في مكتب القنصل السعودي محمد العتيبي وبحضوره، وانتهت خلال دقائق فقط من دخول خاشقجي للقنصلية.

وأكدت المصادر أن السلطات التركية تملك تسجيلات تؤكد أن العقيد السعودي صلاح الطبيقي مدير الطب الشرعي في السعودي هو من قطّع جثة خاشقجي، وأنه طلب من زملائه الاستماع للموسيقى أثناء عملية التقطيع.

وتشير المصادر نفسها إلى أن قتل خاشقجي استغرق سبع دقائق، وأن الفريق الأمني لم يجر معه أي تحقيق.

وذكر مدير مكتب الجزيرة في أنقرة عبد العظيم محمد -نقلا عن مصادر تركية- أنه لم يجر أي تحقيق مع خاشقجي قبل قتله، بل تعرض للشتم والضرب مباشرة، وأنه قتل في مكتب القنصل الذي طلب منه المغادرة، ليكمل الطبيقي تقطيع الجثة، وفق التسجيلات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى قافلة مهاجرين تقطع المكسيك وترامب يحشد جيشه