الغنوشي: تونس بحاجة إلى استقرار حكومي

الغنوشي: تونس بحاجة إلى استقرار حكومي
الغنوشي: تونس بحاجة إلى استقرار حكومي

| جدد رئيس "حركة النهضة" التونسية راشد الغنوشي، اليوم السبت، موقف حركته الداعي إلى إجراء تعديل وزاري جزئي، لتعزيز العمل الحكومي اقتصاديا واجتماعيا ومكافحة الفساد.

جاء ذلك في كلمة ألقاها اليوم السبت خلال الندوة السنوية الثانية التي تعقدها "حركة النهضة" اليوم وغداً، بمدينة الحمامات شرقي #.

وقال الغنوشي: "موقفنا ناجم عما تحتاجه البلاد من استقرار حكومي واحترام للاستحقاقات الوطنية، ومنها المصادقة على قانون المالية لسنة 2019، واستكمال تركيز الهيئات الدستورية وإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية أواخر السنة القادمة".

وشدد على "حاجة البلاد إلى الاستقرار الحكومي وتحسين الأداء في المجالين الاقتصادي والاجتماعي ومكافحة الفساد.. على أن تلتزم الحكومة بالتفرغ الكامل لتنزيل بنود وثيقة قرطاج (المحددة للأوليات الاقتصادية والاجتماعية للحكومة)".

وسبق أن صرّح الغنوشي، أواخر يوليو/تموز الماضي، بأن حركته لا ترى مصلحة في الإطاحة بالحكومة، لأن ذلك سيدخل البلاد في فراغ لمدة 3 أو 4 أشهر، مطالباً بتعديل وزاري في حده الأدنى.

ومنذ 2015، يعيش حزب "نداء تونس" الحاكم أزمة سياسية وحركة انشقاقات تعمّقت الربيع الماضي، بسبب الصراع بين رئيس الحكومة يوسف الشاهد، والمدير التنفيذي للحزب حافظ السبسي، نجل رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي.

وعبّر #الغنوشي عن رفض حركته فك الشراكة مع الرئيس السبسي، مشيراً إلى أنه ملتزم بها، وسيواصل تحمل مسؤوليته من أجل تقريب وجهات النظر والبحث عن توافقات جديدة لحل الأزمة.

وقبل نحو شهر، قال الرئيس السبسي، إن "حركة النهضة أنهت توافقا معه دام 5 سنوات".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى