إيران | الشرطة الإيرانية تقتل "عتالاً" كرديا أبا لطفلين 

إيران | الشرطة الإيرانية تقتل "عتالاً" كرديا أبا لطفلين 
إيران | الشرطة الإيرانية تقتل "عتالاً" كرديا أبا لطفلين 

| أعلن موقع "كردانه" مقتل عتال آخر من المواطنين الأكراد غرب # قال إن اسمه "أديب حسيني"، وهو أب لطفلين صغيرين لقى مصرعه مساء السبت على يد قوات شرطة الحدود الإيرانية.

ونشرت الإيرانية خبر مقتل حسيني قائلة إن شرطة الحدود أطلقت النار عليه دون سابق إنذار في منطقة قطور بمدينة خوي الحدودية عندما كان محملا ببضاعة يأخذ مقابل توصيلها للمدن الحدودية الإيرانية قوت عائلته اليومي.

والعتالين من الأكراد الإيرانيين، وغالبيتهم من الشباب هم الذين لجؤوا إلى حمل البضائع والمشي بها في الطرق الجبلية الوعرة بين كردستان وتركيا وإيران، بحثا عن لقمة العيش وهروبا من البطالة رغم أن فيهم من يحمل شهادات جامعية.

ويشكو الأكراد الإيرانيون من أن الحكومة المركزية في # خلال 4 عقود الماضية، لم تجلب لهم سوى الدمار الذي بدأته بالهجوم العسكري الشامل بداية انتصار الثورة عام 1979، واستمرت به بطرق مختلفة منها اعتقال النشطاء أو إعدامهم وقصف مواقع لأحزاب كردية أو قتل من لم يجدو سبيلا للعيش إلا مهنة العتالة.

وتمنع إيران نقل البضائع عبر حدودها، وكان حسين ذولفغاري المساعد السياسي والأمني في وزارة الداخلية الإيرانية في الأسبوع الماضي قال: "ليس لدينا عتال بعد اليوم، لا أدري أين اخترعوا كلمة العتال، هؤلاء أصبحوا مشكلة للحكومة".

وبناء على بعض التقديرات، يوجد حوالي 75 ألف عتال في إيران.

في غضون ذلك نشرت مواقع كردية الأحد خبرا، يفيد بأن شرطة الحدود الإيرانية، أطلقت النار على خضر مفيد وهو عتال آخر، من أهالي قرية غومان بمدينة سردشت، وأردته قتيلا في حادث تكرر بشكل شبه يومي في المدن الكردية الإيرانية التي تعاني من تفشي البطالة والفقر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى