فلسطين | المجلس المركزي و القرارات السابقة.. عباس الجمعة

فلسطين | المجلس المركزي و القرارات السابقة.. عباس الجمعة
فلسطين | المجلس المركزي و القرارات السابقة.. عباس الجمعة

| يسجل الشعب الفلسطيني بصموده وتضحياته نموذجاً نضالياً حيث يركز هذا الشعب العظيم على المقاومة الشعبية في الضفة الفلسطينية والقدس والخان الأحمر، وعلى مسيرات العودة في قطاع ،  بمواجهة المشاريع والمخططات الأمريكية والصهيونية والرجعية.

من هنا نحن نتطلع الى اجتماع المجلس المركزي الفلسطيني من أجل تطبيق القرارات السابقة، وتبني استراتيجية وطنية تستند لكافة أشكال النضال وفي مقدمتها المقاومة الشعبية التي هي الاسلوب الذي يتناسب مع الظروف المحلية والعربية والدولية، ويجب مواصلتها وتوسيعها على أوسع نطاق، لأن لدى شعبنا مخزوناً نضالياً لا ينضب.

من هذا المنطلق نقول ان المقاومة بكافة اشكالها حق مشروع، لكن من الضروري اختيار الشكل والاسلوب والوسائل المناسبة لكل مرحلة وظرف، وطالما ان هنالك احتلالاً، فخيار المقاومة لا مساومة عليه ابداً مهما كانت الظروف والتحديات.

وفي ظل الاوضاع الخطيرة التي تعيشها القضية الفلسطينية، نقول أن استمرار حال الانقسام الفلسطيني، وتمسك البعض بأجنداته حول حلول انسانية او غير ذلك سيؤثر سلبا على مسيرة النضال، وهذا يستدعي العمل على تطبيق اتفاقات المصالحة الوطنية، وتعزيز الوحدة الوطنية ضمن اطار البيت المعنوي للشعب الفلسطيني منظمة التحرير الفلسطينية ـ لأن الوحدة هي قانون الانتصار للشعوب المقهورة وحركات التحرر الوطني.

ولذلك ها نحن نرى الشعب الفلسطيني من خلال شبابه يواصل مسيرته الكفاحية في الضفة من خلال المقاومة الشعبية وفي غزة في مسيرات العودة، وهو يرفض كل أوهام تقسيمه إلى كانتونات هنا وهناك، هذا الشعب الذي يواجه الاحتلال والاستيطان، وينهض من تحت الرماد، مستمرا بعزيمة واصرار على مواصلة مسيرة الكفاح حتى تحقيق اهدافه الوطنية المشروعة في العودة والحرية والاستقلال.

أمام كل ذلك نرى انعقاد المجلس المركزي يأتي في ظروف دولية خطيرة، حيث تسعى إلى رفع مستوى المواجهة مع دول المنطقة، مستعيدة النبرة العنصرية والفاشية، قارعة طبول الحرب في منطقتنا تحديداً، وهي تستمّر بسياستها العدوانية الهادفة إلى تصفية القضية الفلسطينية وضرب حق العودة والقضاء على كل أمل في إقامة الدولة الفلسطينية كاملة السيادة وعاصمتها ، وتعمل على إضعاف السلطة الفلسطينية تمهيداً لحلول سياسيةٍ على مقاس العدو الصهيوني ووفق مصالح أميركا في المنطقة، للأسف بدعم من الأنظمة العربية الرجعية بهدف تصفية حقوق الشعب الفلسطيني وتفتيت دول وشعوب منطقتنا.

ختاما : نرى من موقعنا الدعوة للأحزاب والقوى العربية للقيام  بدورها في مواجهة ما تتعرض له القضية الفلسطينية ودول المنطقة من مشاريع مذهبية وإثنية وعرقية وتقسيمية، والعمل على دعم الوحدة الوطنية في إطار منظمة التحرير الفلسطينية، والقيام بحملات لدعم المقاومة الشعبية على ارض ومناهضة التطبيع.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى