العراق | رئيس وزراء العراق: علينا تأمين حدودنا بشكل كامل

العراق | رئيس وزراء العراق: علينا تأمين حدودنا بشكل كامل
العراق | رئيس وزراء العراق: علينا تأمين حدودنا بشكل كامل

| أعلن رئيس مجلس الوزراء العراقي، القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي الأحد، أن ساحة الإرهاب مع مشتركة بالنسبة للعدو وعلينا تأمين حدودنا بشكل كامل.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء في بيان، إنه خلال زيارة القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي إلى مقر قيادة العمليات المشتركة، أكد عادل عبد المهدي، إن ساحة الإرهاب مع سوريا مشتركة بالنسبة للعدو، وعلينا تأمين حدودنا بشكل كامل.

وأضاف البيان أن عبد المهدي خلال عقده اجتماعاً بالقيادات الأمنية والعسكرية استمع من خلاله إلى عرض مفصّل عن الخطط الأمنية، إضافة إلى الأوضاع الأمنية وتأمين الحدود العراقية السورية.

وتابع أن الأعمال البطولية التي قامت بها القوات المسلحة في حربها ضد عصابات الإرهابية تمثل دروساً كبيرة ومنهجا سيُدرس في الأكاديميات العسكرية ونحن نفتخر بما حققتموه.

وشدد البيان، على أهمية استمرار الجهود والحيطة والحذر والاستمرار بتتبع الخلايا الإرهابية وتأمين الحدود باعتبار أن ساحة الإرهاب مع سوريا مشتركة بالنسبة للعدو وعلينا تأمين حدودنا بشكل كامل.


التنسيق العراقي مع


وفي هذا السياق قال المحلل السياسي هشام الهاشمي، أن داعش نشأ في الحدود الغربية العراقية، والشرقية لسورية، بعد إهمال من ودمشق ومباركة عشائر تلك الجغرافية عام 2014، وكان البعد الاستراتيجي هو الدافع الكبير وراء ذلك.

مشيراً، إلى أنه لابد من توفير التنسيق العراقي مع التحالف الدولي لتوحيد جهود مكافحة الإرهاب على الحدود كونه ضرورة، مبيناً بأن ذلك يتم من خلال زيادة عدد قوات حرس الحدود وتدريبهم كقوات قتالية محترفة وليس فقط قوات لمراقبة الحدود بتقنيات تقليدية وبدائية.

وأضاف الهاشمي، كما ينبغي عزل الحدود الغربية التي تمتد لمسافة 605 كم وتوفير المروحيات القتالية للاستجابة السريعة، وتوفير طائرات المراقبة بدون طيار على مدار الساعة، والأبراج المحصنة، والنواظير عالية الدقة.

خطر الجماعات الإرهابية

وأشار الهاشمي، أن إجراءات مكافحة الإرهاب على الحدود العراقية تواجه عدداً من التحديات والعقبات التي قد تعرقل جهود القيادة العراقية لمواجهة خطر الجماعات الإرهابية، التي تهدد محافظات نينوى وصلاح الدين والأنبار وكربلاء والنجف.

موضحاً، بأنها تعاني مع تردي المعدات والتقنيات الخاصة بقوات حرس الحدود، وعدم قدرة بغداد لوحدها على الخروج من هذه الأزمة.

وتابع الهاشمي، بأن خطر عودة الإرهاب كعصابات متمردة لقطع الطريق ومهاجمة أطراف المدن والقرى موجودة، والذين يمثلون أولى التحديات التي تواجه جهود المؤسسات الأمنية والعسكرية الخاصة بمكافحة إرهاب الحدود، مشيراً بأنه يمكن تقدير أعداد فلول داعش في مناطق البادية العراقية وجنوب نينوى إلى حوالي 800 داعشي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى