إدارة ترمب تطور لأول مرة استراتيجية للدفاع البيولوجي

إدارة ترمب تطور لأول مرة استراتيجية للدفاع البيولوجي
إدارة ترمب تطور لأول مرة استراتيجية للدفاع البيولوجي

تطور إدارة الرئيس الأميركي، دونالد #ترمب، استراتيجية شاملة للدفاع ضد الهجمات البيولوجية، بحسب ما كشف عنه مستشار البيت الأبيض للأمن الداخلي، توماس بوسرت، الذي قال إن بلاده تأخرت كثيراً في امتلاك استراتيجية للدفاع البيولوجي.

ولم يكشف من تفاصيل المشروع الجديد إلا اسم أحد المشاركين فيه وهو الأميرال المتقاعد تيم زيمر، الذي أشرف على مبادرة إدارة الرئيس السابق باراك #أوباما لمكافحة الملاريا في إفريقيا.

وتوقف البرنامج الأميركي للسلاح البيولوجي عام 1969 بأمر من الرئيس ريتشارد نيكسون، قبل أن يتم منعه ثلاث سنوات لاحقاً عبر اتفاقية دولية العام 1972 تحظر استخدام الأسلحة البيولوجية، وإنتاجها وتطويرها.

وبالنسبة للولايات المتحدة، لا تزال روسيا وكوريا الشمالية وإيران، أكبر الدول التي تمثل تهديداً، سواء على صعيد تصنيع السلاح النووي أو الكيمياوي أو البيولوجي.

وفي إطار الحرب البيولوجية، يتابع الباحثون الأميركيون إمكانية تحول وباء الطاعون، أو الموت الأسود، إلى سلاح بيولوجي، خاصة إذا وجدت نوايا إرهابية للعثور على سلالة لا يمكن علاجها بالأدوية الشائعة.

يذكر أن أشهر حادثة للهجمات البيولوجية في ، كان الهجوم بجرثومة الجمرة الخبيثة سنة 2001 شهراً واحداً عقب هجمات الحادي عشر من سبتمبر، وهو الهجوم الذي أودى بحياة خمسة أشخاص من أصل 22 أصيبوا بالجرثومة. كما عثرت السلطات الأمنية على خطابات تحتوي على الجرثومة، مرسلة بالبريد لعضوين في .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى ترمب سيوقع على نص العقوبات الجديدة على إيران وروسيا

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة