وزارة الإعلام السعودية تنعى الأديب عبدالله الحقيل 

وزارة الإعلام السعودية تنعى الأديب عبدالله الحقيل 
وزارة الإعلام السعودية تنعى الأديب عبدالله الحقيل 

| نعت وزارة الإعلام الأديب والمؤرخ عبدالله بن حمد الحقيل، الذي وافته المنية اليوم. وذكرت الوزارة عبر حسابها الرسمي في ""، أن "الحقيل تخرج في كلية اللغة العربية عام 1958، وحصل على دبلوم التربية من عام 1962، ونال الماجستير من جامعة أوكلاهوما عام 1973".

التحق بالعمل بوزارة المعارف 1959، حيث عمل مدرساً، فموجهاً تربوياً، فمديراً لمدرسة اليمامة الثانوية في ، فأميناً عاماً للمجلس الأعلى لرعاية الآداب والعلوم والفنون، ثم مديراً لإدارة الكتب، ثم مديرًا لإدارة التخطيط التربوي، ثم مديراً عاماً مساعداً للإدارة العامة للإحصاء والبحوث، ثم خبيراً تعليمياً، ثم مستشاراً تعليمياً. كما ندب مدرساً للغة العربية وآدابها في كل من ولبنان، ثم نقلت خدماته إلى دارة الملك عبد العزيز في الرياض، وتدرج حتى أصبح أميناً عاماً للدارة ومديراً عاماً لمجلتها.

ومن دواوينه الشعرية: شعاع في الأفق، ومؤلفاته: كلمات متناثرة، في التربية والثقافة، رحلات وذكريات، على مائدة الأدب، رمضان عبر التاريخ، من الغرب، من أدب الرحلات، الشذرات في اللغة والأدب والتاريخ والتربية، رحلات إلى الشرق والغرب.

يُذكر أن الفقيد والد كل من: خالد الحقيل، ووزير الإسكان ماجد الحقيل، وعبدالملك الحقيل، والدكتور مساعد الحقيل، وسيُصلى عليه عصر اليوم الثلاثاء في جامع الملك خالد بأم الحمام، والدفن في مقبرة العودة بالدرعية، وتقبل التعازي في منزله بحي المعذر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى