أخبار عاجلة
خوري تراجع عن زيارة دمشق -

البرلمان اليمني ساحة مواجهة أخرى بين الشرعية والانقلاب

البرلمان اليمني ساحة مواجهة أخرى بين الشرعية والانقلاب
البرلمان اليمني ساحة مواجهة أخرى بين الشرعية والانقلاب

يمثل #البرلمان_اليمني ساحة المعركة المقبلة بين الشرعية والقوى الانقلابية.

وتسعى الشرعية لاستكمال مؤسساتها الدستورية وإخراج ما تبقى في #صنعاء حيث يقبع الانقلابيون.

وقال مصدر حكومي يمني إن الخطوة المقبلة هي نقل جلسات مجلس النواب إلى #عدن وممارسة عمل البرلمان من هناك.

وسيعقد البرلمان أولى جلساته في عدن منتصف آب/أغسطس المقبل، بحسب المصدر الذي أشار إلى أن الحكومة اليمنية ضمنت حضور 138 عضواً، وهو العدد المطلوب لعقد الجلسة واكتمال النصاب.

كما تجري ترتيبات في عدن للسكن والقضايا الأمنية، فيما تجري مع أعضاء البرلمان في الخارج لاستقطابهم مع الشرعية، وفق المصدر. كذلك سيتم استدعاء رئيس البرلمان من صنعاء، وفي حال عدم حضوره سيجري انتخاب رئيس جديد وهيئة رئاسة جديدة، ويمارس البرلمان دوره في التشريع والرقابة.

وقد دفعت هذه التطورات #المخلوع_صالح إلى محاولات إفشال هذا التحرك، فدعا النواب من حزبه المتواجدين في الخارج للعودة وهددهم بسحب الثقة منهم.

وانتقل الصراع بين شريكي الانقلاب في صنعاء، وأخذ كل منهما يتهم الآخر بالخيانة، على خلفية مبادرة تبناها مجلس النواب التابع للانقلابيين في صنعاء تتعلق بالخطة الأممية لتسليم ميناء الحديدة وتتماهى مع حديث المخلوع حول دعوته بالتفاوض حول كل المطارات والموانئ اليمنية كلها.

وانفجرت الخلافات وتبادل الاتهامات بين طرفي الانقلاب حيال ذلك، وأخذ كل منهما يتهم الآخر بالفساد وارتكاب الخيانة العظمى.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الكويت: لدينا الأدلة على ارتباط حزب الله بخلية العبدلي
التالى 312 شخصا لقوا مصرعهم جراء فيضانات في سيراليون

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة