فلسطين | فتح تحذر من من مغبة الاستمرار في انتحال اسمها وصفتها

فلسطين | فتح تحذر من من مغبة الاستمرار في انتحال اسمها وصفتها
فلسطين | فتح تحذر من من مغبة الاستمرار في انتحال اسمها وصفتها

اكد جمال عبيد، عضو الهيئة القيادية العليا لحركة (فتح) في قطاع ، أن غزة لن تحيد عن دورها في حماية المشروع الوطني، كحاضنة للثورة الفلسطينية، ومخزونها الاستراتيجي.

وأضاف في بيان: أنه لن يضل أبناء فتح الطريق القويم، الذي عمده الشهداء بدمائهم، ولن يؤثر على مسارهم "حفنة من الخارجين المنتفعين والمضللين" في محاولات يائسة للتعلق باسم الرمز الشهيد أبو عمار.

وتابع عبيد: "من يشارك في تلبية دعوات بحجة إحياء ذكرى الشهيد المؤسس أبو عمار، يعلن بشكل فعلي عن مشاركته في الانشقاق عن حركة فتح، ويعرف أبناء شعبنا مصير من انشق عن الحركة عبر التاريخ".

وتساءل عبيد، "لماذا يُسمح لهؤلاء بتنظيم فعالية مركزية، وتُمنع الأطر الشرعية والرسمية لحركة فتح من ذلك؟"، مضيفاً أن الإجابة واضحة، ويعرفها جميع أبناء شعبنا في الداخل والخارج، كما قال.

وأضاف عبيد: "أن ما يُعد له يُعتبر بمثابة حلقة ضمن مسلسل استهداف الحركة، وإحدى الآليات التي تستهدف تدمير المشروع الوطني، الذي تحمله حركة فتح، وتلتف من حولها جماهير غزة المتحصنة بالوعي لما يحاك ضد قضيتنا الوطنية، والتي تراهن عليها الحركة في إفشال المؤامرة وإسقاطها" .

ولفت عبيد إلى أن "الانتماء الصادق والحقيقي لأبناء فتح ورغم الظروف الصعبة والمأساوية التي يعيشونها، يجعلهم دائماً يرددون وبثبات وإيمان أن غزة ليست للبيع، وفتح في غزة لا تقبل المساومة، فبوصلتها دائماً تُشير إلى عاصمة الدولة الفلسطينية المستقلة، وثقتها بأبناء شعبها كبيرة في التصدي للمؤامرة وإسقاطها، مشدداً على أن فتح للجميع إلا من أبى".

وأكد عبيد: أن "حركة فتح لم تدع لتلك الفعالية، وتحذر من مغبة الاستمرار في انتحال اسمها وصفتها".

وختم بالقول وفق البيان: "إن فتح تعرف أبناءها جيداً، وهم يعرفونها، وأن ساحة السرايا (ميدان الشهيد ) سيبقى طاهراً بطهارة أبنائها الذين خرجوا من كل حدب وصوب في مليونية الانطلاقة الــ 48، ومليونية الذكرى الــ 13 للشهيد ياسر عرفات في العام الماضي، وأن السرايا لا تكذب أو تخون أهلها".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى