العراق | بيع وزارات العراق مجدداً.. المحور للصدر "رمتني بدائها "

العراق | بيع وزارات العراق مجدداً.. المحور للصدر "رمتني بدائها "
العراق | بيع وزارات العراق مجدداً.. المحور للصدر "رمتني بدائها "

عادت مجدداً مسألة بيع الوزارات إلى الواجهة، عبر اتهام زعيم التيار الصدري، رجل الدين مقتدى الصدر، الاثنين بعض أعضاء تحالف "الفتح" بقيادة هادي #العامري، وبعض السياسيين المنضوين في تحالف البناء(من سياسيي السنة ) بالفساد وشراء المناصب بأموال ضخمة ودعم خارجي.

ما دفع القيادي في تحالف المحور الوطني، جمال الكربولي ، إلى الرد على تغريدة الصدر قائلاً: "رمتني بدائها وانسلت .. وهو مثل يضرب لمن يتهم صاحبه بأمر هو فيه ولا يراه في نفسه"، في إشارة إلى أن تلك الصفقات أو التصرفات ينفذها الصدر وجماعته، ويتهم بها الآخرين.

وتابع الكربولي قائلاً:" "بعض السياسيين يفعل ذلك، ولا يخدعون سوى أنفسهم، وهم لا يشعرون".

وكان الصدر أوضح الاثنين أن تحالفه مع "الفتح" كان مع شخص #العامري ، وليس مع ما وصفهم بـ"الفاسدين والميليشياويين" المنضمين في كتلته.

يذكر أن الكثير من النواب والسياسيين قد أشاروا في تصريحات صحافية مختلفة إلى وجود صفقات بين رؤساء الكتل النيابية بملايين الدولارات، وصلت إلى 30 مليون دولار لشراء وملايين أخرى لشراء وزارة الداخلية.

وفي هذا السياق، أشار الكاتب والمحلل السياسي، غالب الشابندر، إلى وجود صفقة ثلاثية بين فالح الفياض (رئيس جهاز الأمن الوطني المقال ومرشح تحالف "الفتح" لوزارة الداخلية)، ومحمد الهاشمي الملقب بـ"أبي جهاد" ومحمد الكوثراني المسؤول عن ملف في اللبناني.

وأوضح الشابندر أن الفياض قام بدفع 5 ملايين دولار مقابل حصوله على التأييد لترشيحه للوزارة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى