سوريا | وزير داخلية الأسد : لا أعتقد أن هناك جريمة تقع إلا ويتم كشفها خلال 24 ساعة

سوريا | وزير داخلية الأسد : لا أعتقد أن هناك جريمة تقع إلا ويتم كشفها خلال 24 ساعة
سوريا | وزير داخلية الأسد : لا أعتقد أن هناك جريمة تقع إلا ويتم كشفها خلال 24 ساعة

قال في حكومة الأسد، محمد الشعار، إن نظامه سيطر على الجريمة في المحافظات وخصوصاً في المدن، مدعياً أنه يتم الكشف عن الجريمة خلال مدة أقصاها 24 ساعة.

وأضاف أنه تم دعم إدارة الأمن الجنائي وفروعها وأقسام وفروع الخدمة الفعلية لمكافحة الجريمة.

وأوضح الشعار أنه أصبح من المعروف كم تطورت الجريمة أثناء الحرب، والأساليب التي استخدمها “المجرمون” لارتكاب جرائمهم لم تكن موجودة قبل الحرب، وأضاف أن نظامه ملزم وبإلحاح بمواجهة تلك الجرائم بإيجاد وإبداع الطرق للسيطرة على الجريمة.

وادعى أنه: “بفخر عظيم الوزارة تحقق توجهات الذي يسعى دائماً إلى أمن المواطنين حتى أنه يهتم بأي شكوى تصل إليه لتحقيق الاستقرار والأمن للمواطنين”.

وأشار إلى أن وزارته لاتنشر على موقعها إلا 10% من الجرائم المكتشفة، مبيناً أنه تتم مكافحة الجريمة المعلوماتية بالوسائل المتاحة والمتواضعة لأهميتها باعتبار أنه من الممكن أن تتحول إلى جريمة مادية وتكون نتائجها أصعب، مشيراً إلى أن “هناك أشخاصاً وظيفتهم خلخلة الثقة في المجتمع وهناك آخرون وظيفتهم خلخلة الثقة بين الدولة والمجتمع”.

وكشف الشعار عن وجود عقود جديدة مع من وصفهم بالأصدقاء، فيما يتعلق بمكافحة الجريمة المعلوماتية لتطوير بنك المعلومات والمخابر الإلكترونية في الوزارة للكشف السريع للجريمة، معرباً عن توقعه بأن يتم تركيبها العام القادم.

وفيما يتعلق بالسجل المدني أكد الشعار أن 130 أمانة خرجت من الخدمة خلال الأزمة وأخذت سجلاتها، مشيراً إلى أنه يحق لأي مواطن الحصول على وثائقه الشخصية من أي محافظة باستثناء الهوية الشخصية ودفتر العائلة.

وأوضح أنه يتم فتح أمانة سجل لأهالي إدلب وحماة وشعب لها في المحافظات التي يتواجد فيها المهجرون، رغم ما يسببه من عبء على الوزارة.

في سياق آخر، أكد الشعار أنه تم وضع منظومة جديدة لتقديم خدمات الهجرة والجوازات بطريقة أفضل وهي معلقة على باب كل فرع، مشيراً إلى الضغط الكبير الذي تعرضت له فروع الهجرة نتيجة الطلب الكبير على جوازات السفر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى