مقتل أكثر من مئة من "قطّاع الطرق" في حملة أمنية في نيجيريا

مقتل أكثر من مئة من "قطّاع الطرق" في حملة أمنية في نيجيريا
مقتل أكثر من مئة من "قطّاع الطرق" في حملة أمنية في نيجيريا

لاغوس: أعلنت الشرطة النيجيرية الجمعة أنّها قتلت أكثر من 100 من "قطّاع الطرق" في حملة أمنية استهدفت مكافحة الجريمة في ولاية زامفارا في شمال غرب البلاد التي شهدت في الآونة الأخيرة تزايداً في عمليات الخطف وسرقة الماشية.

وقال متحدّث باسم الشرطة الوطنية جيمو موشود في بيان إنّ وحداتها "صدّت هجمات لقطاع طرق" في ماهانغا فوريست في عملية أمنية "قتلت خلالها 104 مجرمين". 

وفي تصريح لوكالة فرانس برس أكّد المتحدّث أنّ القتلى جميعاً هم "قطاع طرق مسلحون كانوا يروّعون السكان ويقتلون الابرياء".

وبحسب البيان فقد نشرت السلطات أكثر من ألف شرطي في مطلع تشرين الثاني/نوفمبر في ولاية زامفارا الحدودية مع النيجر، واعتقلت 85 شخصاً للاشتباه بقيامهم بعمليات خطف وسرقة مواش.

من جهتها قالت إنّه من الصعب تقييم مدى نجاح العمليات الأمنية في هذه المنطقة النائية.

وقال عيسى سنوسي الناطق باسم منظمة العفو الدولية في نيجيريا إنّه "في العديد من الحالات، هناك تناقض تامّ بين بيانات الأجهزة الأمنية والوضع على الأرض في ولاية زامفارا". 

وأضاف أنّ "محاكمة القتلة هي أكثر أهمية للحدّ من موجة الإفلات من العقاب التي أدّت إلى مزيد من التدهور في الوضع الأمني ​​في ولاية زامفارا". 

وتواجه نيجيريا تهديدات من عصابات إجرامية وجماعات جهادية عدة أبرزها جماعة بوكو حرام، التي يثير فصيلها المبايع لتنظيم الدولة الإسلامية قلقا متزايدا بعد سلسلة اعتداءات استهدفت .

والرئيس النيجيري محمد بخاري الذي تولى السلطة في 2015 بعد حملة وعد خلالها بإنهاء العنف، يواجه ضغوطا متزايدة للتصدي لتصاعد الهجمات مؤخراً فيما يسعى لإعادة انتخابه في شباط/فبراير.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى