الخليح | بالصور.. سعوديات وإماراتيات في معسكر للدراجات بالفجيرة

شاركت لاعبات من مختلف مدن في أول معسكر تدريبي مشترك بين السعودية والإمارات، حيث جمع منتخب الإناث للدراجات الهوائية من البلدين في الفترة من 21 إلى 30 نوفمبر في إمارة الفجيرة.

وجمع المعسكر أنشطة متنوعة، منها كما يقول القائمون على تنظيمه، غرس قيم الأخوة والتعاون والقيادة وصقل مهارات المشاركات وإتاحة الفرص أمامهن لممارسات فنية يتنافسن فيها بمهارات متعددة بينهن كلاعبات في ركوب الدراجات الهوائية، ما يمكّهن من اكتساب خبرات أعمق، إضافة لروابط صداقة جمعت بينهن واستفدن من ورش العمل المقامة.

وخاضت المشاركات السعوديات اللاتي بلغ عددهن 11 لاعبة، عدة منافسات تضمنت مهارات متنوعة وأنواعاً متعددة من الأساليب الرياضية التي تحمل دلالات في وقت تستعد فيه هؤلاء الشابات لخوض منافسات أوسع، بعد أن ناقشت اللاعبات الأمور التي تهم مسيرة كلا المنتخبين، كما تخلل المعسكر عدة تمارين مشتركة بين المنتخبين بكافة المستويات، لتعزز القيم العالمية لركوب الدراجات بين المشاركات.

ويهدف المعسكر إلى الاهتمام برياضة الدراجات الهوائية، وتقديم الدعم المناسب لها من كافة القطاعات الحكومية والمدنية، وتشجيع أفراد المجتمع على ممارسة رياضة الدراجات الهوائية في مختلف العمر لما فيها من لياقة بدنية وصحية عالية.

وتحدثت عضو الاتحاد السعودي لرياضة الدراجات الهوائية فاطمة البلوشي عن مشاركتها في المعسكر لـ"العربية.نت" بقولها: "إن ركوب الدراجات لم يعد مجرد هواية أو رياضة موسمية، فقد تطورت هذه الممارسة إلى ما يشبه الثقافة أو السلوك اليومي، وأصبحت رياضة الطواف بالدراجات الهوائية محط اهتمام المشاركين بها، كما أن مشاركتها أكسبتها مزيدا من الخبرات والتجارب والاحتكاك مع المدربين المحترفين واللاعبات في معسكر رياضي مشترك يخدم الرياضة النسائية بين البلدين الشقيقين".

وتحرص البلوشي واللاعبات معها على المشاركات المحلية والدولية في الطواف للاستفادة من تجارب المحترفين، وخوض غمار المنافسات في السباق استعدادا لبطولات في طواف الدراجات الهوائية، ويعتبرن أن مشاركتهن محطة مميزة تأخذهن لأبعاد أكبر في مشاركات عالمية لتقديم أقصى ما لديهن من طاقة وإمكانات فنية للوصول لمنصات التتويج.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى