البنتاغون يدعو لخفض التوتر على الحدود التركية السورية

البنتاغون يدعو لخفض التوتر على الحدود التركية السورية
البنتاغون يدعو لخفض التوتر على الحدود التركية السورية

دعت الأميركية كل الأطراف إلى التهدئة على الحدود التركية - السورية، وأكد في الوقت ذاته أنه يأخذ في الاعتبار قلق أنقرة إزاء "العمال الكردستاني".

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية، إن ضد # لا يشن عمليات عسكرية في منطقة مدينة # السورية الخاضعة لقوات الديمقراطية باعتبارها شريكا لا غنى عنه في إطار العمليات ضد "داعش" في سوريا.

جاء ذلك بعدما باتت معركة عفرين قاب قوسين أو أدنى من إعلان انطلاقها، فالاستعدادات للهجوم العسكري على المدينة قد انتهت، بحسب ما أعلنه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مشيرا إلى أن ساعة الصفر من الممكن أن تنطلق في أي لحظة.

وقال أردوغان "قواتنا التركية المسلحة ستنهي مسألة عفرين ومنبج قريبا، وتجهيزاتنا العسكرية اكتملت الآن، وسنبدأ تحركاتنا في أسرع وقت".

قوة حدودية جديدة

وفي سياق متصل، قالت الرئيسة المشتركة للهيئة التنفيذية للفيدرالية الديمقراطية لشمال سوريا فوزة يوسف، إن المناطق التي يديرها الكرد في سوريا تتطلع إلى قوة حدودية جديدة تدعمها من أجل حماية نفسها في مواجهة التهديدات المتنامية والمتكررة من ومن .

وشددت على ضرورة وجود قوة رادعة لحراسة الحدود التي تفصل بين مناطق الأكراد والمناطق الأخرى بما يجنبهم التعرض لأي هجوم.

وأضافت أنه على ضوء تعثر الحل للأزمة السورية المستمرة منذ سبع سنوات، فإن الأكراد وحلفاءهم العرب يجدون أنفسهم أمام مخاطر جمة.

ويعمل التحالف الدولي على تشكيل قوة حدودية جديدة قوامها ثلاثون ألف فرد ستتولى حماية حدود المناطق التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية، وقد بدأت واشنطن فعليا تدريب أولى مجموعات هذه القوات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى