مصر | مصر.. محامي الفنان الراحل حسن كامي يستولي على ممتلكاته

أزمة كبرى تفجرت وبعنف عقب وفاة الفنان المصري حسن كامي، حيث أعلن محاميه الخاص استيلاءه على ممتلكات الفنان وثروته ومكتبته عن طريق البيع، مؤكدا أن الفنان الراحل باع له كل ممتلكاته قبل وفاته.

وفاجأ عمرو رمضان محامي الفنان الراحل الجميع بإعلانه أن الفنان الراحل باع له كل ممتلكاته قبل وفاته، ومن بينها فيلته الخاصة وسيارته ومكتبته العريقة.

وقال إن مكتبة الفنان الراحل، لها سجل تجاري وبطاقة ضريبية لبيع الكتب وليست بها مخطوطات أثرية، مضيفا أنه مالك المكتبة واشتراها من الفنان الراحل عام 2015، فيما نفت أسرة حسن كامي ذلك، مؤكدة أن المحامي ليست له علاقة بالمكتبة ولا بممتلكات كامي.

النزاع الدائر بين المحامي والورثة حول ممتلكات كامي لم يكن بعيدا عن أعين الدولة، التي تدخلت على الفور لحماية المكتبة، وتراث فنان وصفته وزارة الثقافة بأيقونة الأوبرا المصرية.

حسن كامي في مكتبته

تدخل الدولة والحكومة جاء لحماية المكتبة العريقة وما بها من كنوز تراثية ومخطوطات نادرة.

وكشف محمد منير المتحدث باسم وزارة الثقافة المصرية لـ"العربية.نت" أن الوزارة شكلت لجنة برئاسة الدكتور هشام عزمي رئيس دار الكتب والوثائق المصرية لمراجعة الوضع القانوني للمكتبة، وبيان ما تحتويه من كتب تراثية وكنوز ومخطوطات نادرة، وأي متعلقات تراها اللجنة تراثية أو نادرة.

وأضاف أنه إذا رأت اللجنة أن المكتبة تضم مخطوطات نادرة وكتبا تراثية فوفقا لقانون حماية المخطوطات سيتم على الفور ضمها للدولة دون جدال، لأنها تعتبر حقا وملكا للدولة، وليست محلا للبيع أو التصرف فيها من جانب الورثة، مشيرا إلى أن القانون قام بتعريف المخطوطات النادرة بأنها كل ما كتب بخط اليد قبل دخول عصر الطباعة.

وزيرة الثقافة تعزي أسرة حسن كامي

وأشار المسؤول المصري إلى أن الوزارة لديها ثقة في أسرة الفنان الراحل وفي أنها ستوافق على ضم المكتبة للدولة لحمايتها والحفاظ عليها، مؤكدا أنه سيتم تعويضهم سواء ماديا أو معنويا وبالشكل المناسب لهم ولدور الفنان الراحل، الذي كان قيمة وقامة مصرية بارزة في مجال الأوبرا والفن والثقافة.

قصة المكتبة

قصة مكتبة حسن كامي تعود إلى نهاية القرن التاسع عشر، حيث أسسها سويسري يهودي يدعى فيلدمان، أطلق عليها اسم المستشرق، حيث كان يضم للمكتبة كافة الكتب التراثية والتاريخية، وأصبحت المكتبة قبلة للمستشرقين والباحثين في التاريخ.

نجح السويسري صاحب المكتبة في جمع كل الكتب التي تحتاجها جامعات أوروبا وجميع المستشرقين الذين ارتبط بعلاقات قوية ووثيقة بهم.

بعد حرب العام 1956 غادر فيلدمان وباع المكتبة لمواطن مصري يدعى شارل بحري، وخلال الخمسينيات والستينيات تردد الفنان الراحل وكان في مطلع شبابه على المكتبة، وكان صاحبها يرفض بيع الكتب أو إعارتها، وأصبحت المكتبة هدفا للفنان الراحل، فقد انتوى شراءها مهما كلفه الثمن، وشجعته على ذلك زوجته الراحلة التي كانت مغرمة وعاشقة للكتب والثقافة والتاريخ.

بعد أعوام من المفاوضات نجح الفنان الراحل في شراء المكتبة في نهاية الستينيات، وأهداها لزوجته نجوى، وظلت تعتني بها حتى وفاتها عام 2012.

في حوار سابق له مع صحيفة أجنبية، روى كامي كيف أقنع صاحب المكتبة بشرائها منه، مضيفا قلت لصاحب المكتبة: "مهمتي في الحياة هي خدمة الفن باسم بلدي، وسوف تعتني زوجتي بالمكتبة، وهو ما كان له وقع السحر على صاحبها وقرر بيعها له، ليهديها في النهاية لزوجته الراحلة".

وتضم مكتبة المستشرق أكثر من 40 ألف كتاب ومخطوطات وطبعات كتب نادرة، وخرائط، ولوحات فنية أصلية وطوابع، إضافة إلى نسخة مخطوطة لكتاب وصف مصر، وأغلب ما كتبه المستشرقون في علم المصريات ولوحات كبار الفنانين العالميين عن مصر وشوارعها وآثارها ونوادر الكتب والوثائق والخرائط.

وتضم المكتبة والأطالس النادرة الخاصة بمكتبة هاشيت الفرنسية، ونسخة من مجموعة كتاب بروس عن نهر النيل والمكون من خمسة أجزاء، كُتبت في القرن الـ 18 وتحتوي على معلومات كبيرة ومهمة عن نهر النيل.

يذكر أن الفنان حسن كامي قد توفي صباح الجمعة الماضي عن عمر ناهز 82 عاماً.

وولد كامي في 2 نوفمبر 1936، وحصل على ليسانس الحقوق من جامعة ، ثم توجه لدراسة الغناء الأوبرالي في كونسرفاتوار القاهرة، في أكاديمية الفنون المصرية، وأنهى دراساته العليا في إيطاليا.

كانت بدايته الفنية في العام 1963 في دار الأوبرا بالقاهرة، وأدى دور البطولة في أوبرا عايدة على مسرح الأوبرا بالاتحاد السوفيتي السابق، وأدى دور البطولة على عدة مسارح للأوبرا، ساهمت في حصوله على جوائز عالمية كبيرة.

شارك الفنان الراحل بترشيح من الفنان والمطرب محمد نوح في عدة مسرحيات منها "دلع الهوانم" و"انقلاب"، كما شارك في عدة أفلام ومسلسلات درامية، وكان يتميز بأدوار الباشا والرجل الأرستقراطي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى