عشرات القتلى والجرحى بهجوم مانشستر بينهم المنفذ

عشرات القتلى والجرحى بهجوم مانشستر بينهم المنفذ
عشرات القتلى والجرحى بهجوم مانشستر بينهم المنفذ

قال قائد شرطة مدينة مانشستر شمالي إن 22 قتلوا شخصا وأصيب 59 آخرون في تفجير انتحاري نفذه مهاجم في قاعة حفلات بمانشستر، وقد نددت الأحزاب البريطانية بالهجوم وعلقت حملاتها الانتخابية.

وذكر قائد شرطة مانشستر أيان هوبكنز في تصريح صحفي أن الشرطة تعتقد أن رجلا نفذ الهجوم أمس ليلا وإنه من بين القتلى، مضيفا أن أولوية البحث الذي تجريه السلطات هي معرفة ما إذا كان المهاجم تصرف بشكل منفرد أم هو جزء من شبكة.

وكانت الشرطة أكدت أنها تتعامل مع انفجار مانشستر باعتباره هجوما إرهابيا إلى أن يثبت العكس، وتعتقد أن المهاجم كان يحمل قنبلة ناسفة فجرها داخل الحفل وهو ما تسبب في هذه الحصيلة من الضحايا، وناشدت الشرطة أفراد المجتمع بإفادتها بأي معلومات أو صورة قد تساعد التحقيقات.

ووقع الانفجار عند الساعة 10:45 مساء الاثنين بالتوقيت المحلي (09:45 مساء بتوقيت غرينتش) في قاعة الحفلات "مانشستر أرينا" حيث كان يقام حفل للمطربة الأميركية أريانا غراندي التي أكد المتحدث باسمها أنها "بخير"، وقالت الشرطة إن فرق التعامل مع المتفجرات تمسح المكان.

وقال شهود إنهم سمعوا دوي انفجار قوي بينما كانوا يهمون بالخروج من القاعة، وأظهر فيديو نشر على موقع يوتيوب أفرادا من الجمهور يصرخون ويركضون في مكان الحادث، وقد هرعت سيارات الإسعاف إلى المكان.

وأكد الشهود أن الانفجار وقع خارج قاعة الاحتفالات بمانشستر لا داخلها، وأنه وقع مع اقتراب الحفل من نهايته. لكن شهودا آخرين تحدثوا عن وقوع انفجارين، وشاهدوا عشرات الضحايا بين قتيل وجريح.

وقد وصفت وزيرة الداخلية البريطانية أمبر راد هجوم مانشستر بالبربري، وطالبت مواطنيها بأخذ التأهب دون انزعاج، وأشارت إلى أنها ستحضر في وقت لاحق اجتماع لجنة الطوارئ برئاسة رئيسة الوزراء تيريزا ماي.

اجتماع أمني
وقال مراسل الجزيرة بلندن أمان الله غنيم إن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي ستترأس بعد قليل اجتماعا طارئا للجنة الاستجابة للطوارئ بمشاركة وزراء ومسؤولي الأجهزة الأمنية والمخابرات.
وقد ندد قادة الأحزاب السياسية البريطانية بهجوم مانشستر ووصفه بعضهم بالبشع، وقد أوقفت جميع الحملات الانتخابية للأحزاب المتنافسة في الانتخابات العامة ببريطانيا المقررة عقدها في الثامن يونيو/حزيران المقبل.

وأضاف المراسل أن ضباط مكافحة الإرهاب ببريطانيا اجتمعوا في الساعات الماضية مع قادة وزارة الداخلية لتنسيق العمل في مانشستر، وذلك في ظل التهديدات الأمنية الأخيرة التي تعرفها بريطانيا، ولا سيما عقب حادث هجوم ويستمنستر في مارس/آذار الماضي، وما تلاه من مداهمات واعتقالات نفذتها القوات الأمنية.

وقالت السلطات البريطانية إن المداهمات والاعتقالات أسهمت في إحباط مخططات هجمات إرهابية.
وأضاف المراسل أنه إذا أكدت السلطات أن الهجوم إرهابي فسيكون الأسوأ منذ هجمات لندن قبل 12عاما.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق لبنان.. العثور على صواريخ مضادة للطائرات في مخبأ لداعش
التالى ترمب سيوقع على نص العقوبات الجديدة على إيران وروسيا

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة