الإنقسامات داخل حكومة ماي تخرج إلى العلن

الإنقسامات داخل حكومة ماي تخرج إلى العلن
الإنقسامات داخل حكومة ماي تخرج إلى العلن

إيلاف من لندن: وبخت وزيرة الشؤون البرلمانية اندريه ليدسوم زميلتها وزيرة العمل والمعاشات التقاعدية أمبر راد لخروجها عن موقف حكومة تيريزا ماي المعلن بإعلانها ان هناك وجهة نظر معقولة لصالح إجراء استفتاء ثان إذا صوت مجلس العموم ضد مشروع قانون الإنسحاب من الاتحاد الاوروبي.

وقالت ليدسوم "لن نجري استفتاء ثانياً وهذه ليست سياسة الحكومة".

ولاحظت صحيفة الغارديان ان ليدسوم كشفت عن الإنقسامات الموجودة داخل حكومة ماي وأخرجتها الى العلن حين قالت في برنامج "صباح الخير " على قناة "آي تي في" التلفزيونية اليوم الخميس أن اجراء استفتاء آخر "ليس عملياً أو مرغوباً".

وجاء هذا رداً على تصريح راد يوم الأربعاء حين قالت "أنا لا أُريد تصويتاً شعبياً أو استفتاء بصفة عامة ولكن إذ فشل البرلمان فشلا مطلقاً في التوصل الى توافق فأستطيع أن أرى إمكانية طرح وجهة نظر معقولة لصالح الاستفتاء".

وحين سُئلت ليدسوم إن كانت هناك وجهة نظر معقولة لصالح استفتاء آخر إذا صوت البرلمان ضد اتفاق الخروج من الاتحاد الاوروبي قالت "قطعاً لا"، واصفة الاستفتاء الذي جرى بأنه "كان اكبر ممارساتنا الديمقراطية والأغلبية صوتت مع الخروج من الاتحاد الاوروبي. ومن واجبنا التأكد من خروجنا".

واضافت وزيرة الشؤون البرلمانية للحكومة انها لا تفهم لماذا هناك مَنْ يعتقد ان استفتاء ثانياً "فكرة جيدة أو فكرة عملية".

واعترفت راد بأن تصريحاتها ستغيض بعض زملائها المحافظين واكدت التزامها الكامل بتأييد مشروع قانون الانسحاب من الاتحاد الاوروبي الذي أعدته ماي.
  
ورحب الناشطون الذين يدعون الى استفتاء ثان بتصريحات وزيرة العمل والمعاشات التقاعدية قائلين انها "لحظة عظيمة" وأثنت النائبة المحافظة والوزيرة السابقة آنا سوبري على راد بوصفها "شجاعة ومبدئية".

وقالت راد "ان على البرلمان ان يتوصل الى أغلبية على طريقة الخروج من الاتحاد الاوروبي وإذا فشل فأستطيع أن أرى وجهة النظر لصالح إعادته الى الشعب مرة أخرى رغم إن هذا سيغيض العديد من زملائي".

كما أيدت راد اجراء تصويت لمعرفة أي الخيارات في اطار بريكسيت سيكون النواب مستعدين لتأييده إذا رُفض اتفاق رئيسة الوزراء.

وقالت ان مثل هذا التصويت سيفرض على النواب اعلان موقفهم بإجبارهم على إبداء تأييدهم لهذا الخيار أو ذاك وتشجيع الذين تُرفَض افكارهم للتوصل الى حل توافقي.
 
وأعلنت وزيرة العمل والمعاشات التقاعدية "سيتعين علينا كنواب أن نجد طريقة للعمل معاً والتوصل الى توافق واتفاق على طريقة لمنع الخروج دون اتفاق".

ولاقت تصريحات الوزيرة ترحيباً واسعاً بين نواب حزب العمال المؤيدين للبقاء في الاتحاد الاوروبي. ولكن نواباً محافظين مؤيدين لبريكسيت اعربوا عن خيبة أملهم وتساءلوا إن كان يجب ان تبقى راد في الحكومة.

أعدت "إيلاف" هذا التقرير بتصرف عن "الغارديان". الأصل منشور على الرابط:

https://www.theguardian.com/politics/2018/dec/20/brexit-andrea-leadsom-amber-rudd-second-referendum

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى