بيونغ يانغ: نزع النووي مرتبط بوقف التهديدات الاميركية

بيونغ يانغ: نزع النووي مرتبط بوقف التهديدات الاميركية
بيونغ يانغ: نزع النووي مرتبط بوقف التهديدات الاميركية

سيول: أعلنت الخميس أن التزامها بمبدأ نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية مرتبط "بالوقف الكامل للتهديدات النووية الأميركية". 

وشهدت شبه الجزيرة الكورية انفراجاً غير مسبوق هذا العام مع لقاء دونالد بالزعيم الكوري الشمال كيم جونغ أون في حزيران/يونيو في سنغافورة. 

وتعهد الطرفان حينها ب"نزع كاملٍ للأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية"، في عبارة يمكن أن تحمل عدّة تفسيرات. 

ولا يتفق البلدان منذ ذلك الحين على تفسير هذه العبارة ومفاوضات المتابعة التي تلت ذلك وصلت الى طريق مسدود.

وتريد واشنطن "نزعاً كاملاً ويمكن التحقق منه" لسلاح كوريا الشمالية النووي قبل أن ترفع عنها العقوبات، فيما استنكرت بيونغ يانغ "أسلوب العصابات" الذي يعتمده الاميركيون متهمةً إياهم بأنهم لا يريدون تقديم أية تنازلات مقابل نزع كوريا الشمالية لسلاحها النووي. 

وشدّدت وكالة الأنباء الرسمية لكوريا الشمالية على أن الاتفاق ينصّ على المعاملة بالمثل. وتابعت "يجب أن يكون واضحاً تماماً أن نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة يعني وقفا تاماً للتهديدات النووية (الأميركية)، ليس فقط من الشمال والجنوب، بل يجب سحب تلك التي تهدد شبه الجزيرة الكورية من المناطق المجاورة أيضاً". 

ودعت الوكالة إلى أن تتخلى عن "أوهامها" بأنها تستطيع "إجبار" كوريا الشمالية التخلي "بشكلٍ أحادي" عن ترسانتها النووية عن طريق "الضغط والإكراه". 

ورأت الوكالة أيضاً أنه من الضروري أن ترفع الولايات المتحدة عقوباتها عن بيونغ يانغ، كخطوةٍ أساسية على طريق أظهار عزمها على تطبيق اتفاق سنغافورة. 

وعلى الرغم من تعقّد المفاوضات، لا يزال ترامب يتحدث عن احتمال عقد قمّة ثانية مع كيم جونغ أون بداية عام 2019. 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى