بالوثائق..شباب صنعاء يرفضون التجنيد مع ميليشيات الحوثي

حصلت "العربية.نت" على مستندات رسمية لما يعرف بـ"عقال الحارات" في ، ويظهر فيها رفض شباب صنعاء لعمليات التجنيد مع الميليشيات الحوثية.

وتعتبر هذه الوثائق دليلاً جديداً على حالة الرفض الشعبي للميليشيات الانقلابية في العاصمة صنعاء، لاسيما بعد عمليات الاغتيال والاعتقال والتعذيب والإخفاء القسري التي تمارسها ضد أبناء صنعاء.

الوثائق توضح أن نتيجة التجنيد صفر، وكذلك هروب بعض "عقال الحارات" وإغلاق هواتفهم كأسلوب تمرد على أوامر الميليشيات.

وأفادت مصادر محلية أن هددوا "عقال الحارات" الرافضين أو العاجزين عن التجنيد بخطف أبنائهم في حال لم يتم تنفيذ مطالبهم المتعلقة بإيجاد أفراد للتجنيد، إضافة إلى تغريم 50 ألف ريال يمني لكل أسرة ترفض تجنيد أبنائها مع .

وكانت ميليشيات الحوثي قد لجأت إلى إلزام خطباء المساجد في العاصمة صنعاء بالدعوة إلى التجنيد، لتغلب على العزوف الشعبي عن التجاوب معهم.

وقالت مصادر في العاصمة صنعاء، إن خطباء المساجد دعوا إلى الإقبال على التجنيد الذي دعت له سلطات الانقلاب، بعد تعميم للميليشيات على كافة المساجد في العاصمة يطالبهم بذلك، مشيرة إلى أن الميليشيات لجأت إلى إلزام "عقال الحارات" باستقطاب المجندين.

وأوضحت المصادر أن استخدام الميليشيات لمنابر المساجد و"عقال الحارات" يكشف فشل حملات التجنيد التي تنظمها في مختلف المناطق الواقعة تحت سيطرتها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى يهود بواشنطن يتضامنون مع عهد التميمي

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة