الأمم المتحدة تطالب بتحقيق في هجوم أردى اثنين من جنودها في مالي

الأمم المتحدة تطالب بتحقيق في هجوم أردى اثنين من جنودها في مالي
الأمم المتحدة تطالب بتحقيق في هجوم أردى اثنين من جنودها في مالي

باماكو: أعلنت أن جنديي حفظ السلام، اللذين قتلا في مالي الجمعة سريلانكيان، وطالبت "بالتحقيق بسرعة" في الهجوم استهدف قافلة لها الجمعة في وسط البلاد، مؤكدة أن "أي تورط" في اعتداء على هؤلاء العسكريين يمكن أن يؤدي إلى "عقوبات".

وكانت بعثة الأمم المتحدة في مالي أعلنت في بيان مقتل اثنين من جنود حفظ السلام التابعين لها الجمعة في لغم عند مرور قافلتهم في وسط البلاد، بدون أن تكشف جنسيتهما. وأكد مصدر في بعثة الأمم المتحدة لوكالة فرانس برس طالبًا عدم كشف هويته أن القتيلين سريلانكيان، موضحًا أنه تم إجلاء الجرحى.

وفي بيان في ، دان الأمين العام للأمم المتحدة "بحزم الهجوم بعبوة ناسفة" على قافلة الأمم المتحدة. وأوضح أن الهجوم أسفر عن "مقتل جنديين سريلانكيين لحفظ السلام وجرح ستة جنود آخرين". 

تابع أن "جنديًا من بوركينا فاسو في قوة حفظ السلام جرح في هجوم آخر" الخميس بعبوة ناسفة "ضد موكب آخر للبعثة بالقرب من دوينتزا"، مذكرًا بأن "الهجمات التي تستهدف جنود حفظ السلام التابعين للأمم المتحدة يمكن أن تشكل جرائم حرب بموجب القانون الدولي".

من جهته، دعا الدولي في بيان الجمعة الحكومة المالية إلى "التحقيق بسرعة في الهجوم وجلب منفذيه إلى القضاء".

وأكدت الدول الـ15 الأعضاء في المجلس الأمن الدولي في بيانها أن "أي تورط في التخطيط أو إدارة أو رعاية أو تنفيذ هجمات على جنود حفظ السلام العاملين في إطار بعثة الأمم المتحدة في مالي تشكل أساسًا لفرض عقوبات بموجب قرارات لمجلس الأمن".

وكانت بعثة الأمم المتحدة قالت في بيانها إن "آلية في قافلة لوجستية لبعثة الأمم المتحدة في مالي اصطدمت صباح الجمعة حوالى الساعة السادسة بلغم في محيط دوينتزا في منطقة موبتي". أضافت البعثة إن "اثنين من جنود حفظ السلام قتلا"، وجرح عدد آخر من الجنود، إصابات بعضهم خطيرة، بدون أن توضح جنسياتهم. وقال المصدر نفسه في بعثة الأمم المتحدة إن البعثة "أرسلت تعزيزات إلى المكان غير البعيد عن دوينتزا لضمان الأمن".
 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى