محكمة في ولاية تكساس توجّه الاتهام إلى جهادي أميركي أوقف في سوريا

محكمة في ولاية تكساس توجّه الاتهام إلى جهادي أميركي أوقف في سوريا
محكمة في ولاية تكساس توجّه الاتهام إلى جهادي أميركي أوقف في سوريا

واشنطن: وجّهت محكمة في تكساس تهمة التعاون مع منظمة إرهابي إلى أميركي يبلغ من العمر 34 عامًا، أوقف في ، حيث كان قد انضم إلى تنظيم الدولة الإسلامية.

قالت وزارة العدل الأميركية في بيان إن قوات سوريا الديموقراطية أوقفت في سوريا وارن كريستوفر كلارك من بلدة شوغار لاند بالقرب من مدينة هيوستن في ولاية تكساس الأميركية. ويذكر أن قوات سوريا الديموقراطية تحالف عربي كردي مدعوم من ضد الجهاديين الذي تقوده واشنطن.

أوضحت الوزارة أنه تم تسليمه في هذا الأسبوع إلى القوات الأميركية المنتشرة في سوريا، وأعيد الخميس إلى هيوستن، قبل أن يمثل أمام قضاء هذه المدينة. وقد يحكم عليه بالسجن لمدة تصل إلى عشرين عامًا. ونقل البيان المدعي راين باتريك قوله إن "ذراع القضاء الأميركي طويلة".

من جهته، صرح أحد ممثلي مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) بيري تيرنر أن الشرطة الفدرالية الأميركية "ستواصل البحث بفاعلية عن الأفراد الذين يحاولون الانضمام إلى صفوف المقاتلين الأجانب (في تنظيم الدولة الإسلامية) أو تقديم مساعدة إنسانية إلى منظمات إرهابية أخرى".

وفي مقابلة أجرتها معه شبكة "إن بي سي" قبل نقله إلى ، قال الأميركي إنه توجّه إلى سوريا في 2015 لإعطاء دروس في اللغة الانكليزية لمقاتلي التنظيم الجهادي، ولم يقاتل يومًا. وأوضح الشاب الأميركي الأسود الذي يسمّي نفسه أبو محمد الأميركي "أردت الذهاب لأرى ما هو هذا التنظيم فعليًا، وماذا يفعلون".

واعتقلت قوات سوريا الديموقراطية مئات المقاتلين الأجانب، الذين جاؤوا من جميع أنحاء العالم للقتال في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية. وما زالت تتوجب تسوية أوضاعهم قبل رحيل الجنود الأميركيين البالغ عددهم حوالى ألفي عسكري في شمال سوريا، الذي أعلن عنه في ديسمبر الماضي.
 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى