تركيا: العملية العسكرية بعفرين قد تشمل مناطق سورية أخرى

تركيا: العملية العسكرية بعفرين قد تشمل مناطق سورية أخرى
تركيا: العملية العسكرية بعفرين قد تشمل مناطق سورية أخرى

أعلن وزير الخارجية التركي، مولود تشاوش أوغلو، الثلاثاء، أن رقعة العملية العسكرية التي تخوضها لطرد وحدات حماية الشعب الكردية من قد تتسع لتشمل مدينة ومناطق أخرى شرقي نهر الفرات.

وكانت تركيا أطلقت، السبت، هجوماً برياً وجوياً على منطقة عفرين في شمال ، مستهدفة وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها أنقرة منظمة "إرهابية".

ويتساءل محللون ما إذا كان الهجوم التركي سيقتصر على عفرين أو سيتخطاها إلى منبج التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردية أو إلى مناطق أخرى شرقاً.
وتسيطر وحدات حماية الشعب الكردية على عفرين المعزولة عن بقية أراضي شمال سوريا.

وقال تشاوش أوغلو في مقابلة مع تلفزيون "فرانس 24" خلال زيارته : "هذه العملية تستهدف منطقة عفرين ولكن التهديدات تأتي أيضاً من منبج"، متهماً وحدات حماية الشعب الكردية باستهداف تركيا انطلاقاً من تلك المنطقة".

وقال تشاوش أوغلو: "نحن كتركيا علينا إزالة التهديدات حيثما وجدت".

وقال وزير الخارجية التركي: "عفرين هي الهدف حتى الآن، لكننا يمكن أن نطلق في المستقبل عملية في منبج وشرق نهر الفرات".

ولدى سؤاله عما إذا كان ذلك سيحرج ، أجاب تشاوش أوغلو: "ليس علي أن أوافق مع أي كان. يجب علينا إزالة أي تهديد يستهدف تركيا".

وأثارت العملية العسكرية التركية قلق حلفاء تركيا في حلف شمال الأطلسي، خاصة الولايات المتحدة التي تدعم وحدات حماية الشعب الكردية في مواجهة تنظيم "" في سوريا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى