الخليح | عازف عود سعودي كفيف يصدح بـ"فوق هام السحب".. ما قصته؟

الخليح | عازف عود سعودي كفيف يصدح بـ"فوق هام السحب".. ما قصته؟
الخليح | عازف عود سعودي كفيف يصدح بـ"فوق هام السحب".. ما قصته؟

قاده عشقه لآلة العود إلى الغناء وتجاوز كونه كفيفا لا يبصر الأشياء سوى ظلام يعايشه طوال حياته، حيث أيقظت هذه الآلة مشاعر فنان سعودي للغناء، بعد أن تدرب على عزف العود منذ صغره.

#حاتم_مبارك_بايعشوت تحدث إلى "العربية.نت" بقوله: "بدأت رحلتي بالعزف على العود منذ طفولتي، فكنت عاشق لمس العود، وحين بلوغي سن 15 عاما، بدأت تعلم العزف على هذه الآلة لأعزف للجمهور والمتذوقين".

وأبان أنه تعرف على الأستاذ غازي علي، الذي قدم له الدعم والمساندة عبر إعطائه معلومات وطريقة وضع الإصبع على الوتر، بعد أن كان يعتمد على سمعه في وضع يده، إلى أن تعلم هذه المهارة، ووصل غازي تعليم حاتم، ليقدم له كافة الخبرات والمعلومات عن طريقة العزف والأوتار، حتى حصل حاتم على كورس في الصولفيج، وهي مهارات ربط الصوت بالعزف.

وتابع حاتم حديثه: "عزف العود لم يشغلني عن دراستي العلمية، حيث درست في النموذجية السادسة في جدة، حتى وصلت إلى التعليم الجامعي بجامعة الملك عبد العزيز في تخصص اللغة العربية".

وقال: "شاركت في برنامج مواهب الإبداعات ومسابقة الفنان أحمد فتحي والتي أعتبرها فرصة للتعرف على الناس وكسب الجمهور، ولدي استعداد لإحياء حفلات في جدة".

تأثر حاتم بالفن الحضرمي واللون الحجازي، ليجد الدعم الكبير من أسرته، ومن الفنان جميل محمد، بعد أن غنى الدانات الحجازية ومنحه بعضاً من ألحانه.

ذكر أن هناك العديد من الداعمين من الفنانين والملحنين خلال مسيرته طوال 24 عاما، ويطمح إلى خدمة وطنه من خلال فنه، ومؤكداً: "الكفيف يحتاج لفرصة في الميدان، وهناك مكفوفون لديهم هوايات في الرسم والعديد من المهارات الإبداعية، وهو لا يقل عن غيره في الإبداع وتذوق الجمال".

ومن أبرز مشاركات حاتم، كانت في اليوم العالمي للإعاقة، عندما قام بغناء "فوق هام السحب" بحضور وكيل إمارة منطقة مكة المكرمة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى