أخبار عاجلة

جرائم جديدة على الأردنيين.. تثير التساؤل والسخرية في آن

في سابقة من نوعها في ، تعرضت بنوك عدة لعمليات سطو مسلح في العاصمة #عمّان.

وفي غضون يومين، تعرض مصرفيون، في منطقتي عبدون والوحدات، لسطو مسلح.

وهذا النوع من العمليات لم يعهدها المجتمع الأردني من قبل، لاسيما أنها نُفّذت في وضح النهار وبتهديد السلاح الناري.

وفي عملية عبدون، التي حصلت قبل يومين، تمكّن رجال الأمن من إلقاء القبض على منفذ السطو المسلح. وتبيّن أنه في بداية العشرينيات من عمره. وكان المجرم قد نجح الاثنين الماضي في 98 ألف دينار أردني.

من عملية السطو في منطقة عبدون

العملية التي لاقت تباينا في الآراء بين الأردنيين، خصوصاً على ، أثارت سخرية وانتقادا واسعين طالت سياسة الحكومة الاقتصادية من جهة، وأسلوب تنفيذ العملية الذي وصف بـ"الساذج" من جهة أخرى.

المفارقة أن الشاب المتورط في السطو على مصرف عبدون سجله الأمني "نظيف"، مما أثار كثيرا من التساؤلات حول الأسباب التي دفعته للإقدام على عملية كهذه.

المعلومات الأولية بينت أن عملية السطو "فردية" وليست عملاً منظماً، كما لم يتورط أحد مع العشريني المضبوط في هذه الجريمة.

وقد أحالت الأجهزة المختصة في مديرية الأمن العام، مرتكب حادثة السطو، الذي ألقي القبض عليه بعد نحو ساعتين من تنفيذه الهجوم، إلى محكمة أمن الدولة الأردنية، بتهمة السطو المسلح وحمل السلاح وإثارة الرعب والهلع لمحاسبته وفق أشد الإجراءات القانونية.

بعد يومين فقط من عملية عبدون، أعلنت مديرية الأمن العام عن عملية سطو مسلح جديدة على فرع أحد البنوك في منطقة الوحدات، نفذها مجهول تمكن من أخذ مبلغ مالي ولاذ بالفرار دون وقوع إصابات. وأعلن الأمن الأردني أن كوادره باشرت في التحقيق بالقضية.

من عملية السطو في منطقة الوحدات

من عملية السطو في منطقة الوحدات

ويرى متابعون ومختصون أن هذا النوع من الجرائم جديد على المجتمع الأردني، فيما ربطها البعض بموجة الغلاء التي يمر بها #الأردن، حيث أسهمت الإجراءات الحكومية الأخيرة في رفع الضرائب وأسعار السلع.

وبعد العملية الثانية، ينتظر الأردنيون المتابعات الأمنية للحادثة الأخيرة لمعرفة دوافعها ومن يقف وراءها، ربما تكشف التحقيقات عما هو جديد، كما كشفت العمليتان الأخيرتان عن سلوك مجتمعي جديد ومقلق، وإن كان فردياً.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى يهود بواشنطن يتضامنون مع عهد التميمي

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة