الجزائر..الحزب الحاكم يتبرأ من تصريحات مسيئة للمتظاهرين

الجزائر..الحزب الحاكم يتبرأ من تصريحات مسيئة للمتظاهرين
الجزائر..الحزب الحاكم يتبرأ من تصريحات مسيئة للمتظاهرين

تبرأ حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم في ، من تصريحات منسوبة لرئيسه معاذ بوشارب، اتهم المتظاهرين ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بإثارة الفتنة، وقلّل من أهمية احتجاجاتهم.

ويأتي هذا التوضيح، قبل ساعات من خروج مظاهرات جديدة، الأحد، رافضة لترشح الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة ومطالبة بالتغيير السياسي، وردا على الجدل الذي أثاره تصريح بوشارب، خلال خطاب أمام كوادر الحزب بمدينة وهران، غرب الجزائر.

وأكدّ بوشارب أنه "من حق الجزائريين التعبير عن مطالبهم، وآرائهم، واستيائهم بالطرق السلمية"، متهما أطرافا قال إنّها " ستفشل في مسعاها الدنيء، بالسعي إلى الفتنة"، قائلا "بعض الساسة وأشباههم أصبحوا يحلمون، فنتمنى لهم أحلاما سعيدة وصح نومكم"، في إشارة إلى أن التراجع عن بوتفليقة يبقى حلما.

وتعرض بوشارب عقب ذلك إلى انتقادات كبيرة من طرف الجزائريين خاصة على مواقع التواصل الإجتماعي، رأوا في تصريحاته استفزازا لتحركاتهم السلمية ومطالبهم المشروعة، حتى أن البعض اعتبر أن مثل هذه التصريحات ستزيد من تأجيج الغضب وسترفع من دراجة الاحتقان في صفوف المعارضين لتوجه السلطة إلى تمكين بوتفليقة من ولاية خامسة.

وسرعان ما رد الحزب الحاكم على هذه الانتقادات في بلاغ مساء السبت، أكد فيه، إن خطاب بوشارب ”كان موجها لبعض الأحزاب، وتم تحريفه لإظهاره على أنه موجه للشعب".

يأتي ذلك، في الوقت الذي تقوم فيه قوى وتنظيمات معارضة بالتعبئة للخروج في مظاهرات جديدة، ظهر الأحد، في كافة أنحاء البلاد، لمواصلة الاحتجاج على ترشح بوتفليقة إلى ولاية خامسة، وسط إجراءات أمنية مشددة في كل الشوارع الرئيسية والساحات العامّة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى