الجزائر.. الشرطة ترغم مرشحاً محتملاً على مغادرة العاصمة

الجزائر.. الشرطة ترغم مرشحاً محتملاً على مغادرة العاصمة
الجزائر.. الشرطة ترغم مرشحاً محتملاً على مغادرة العاصمة

أرغمت الشرطة الجزائرية المرشح المحتمل للانتخابات الرئاسية #رشيد_نكاز المعروف بنشاطه عبر على مغادرة العاصمة بعد أن جمع المئات من مناصريه.

وأكد لطفي دراجي مدير حملة نكاز، أن "الشرطة اتصلت به وأخبرته أنها نقلته إلى الشلف"، موضحاً أن السلطات الجزائرية اعتادت على "فرض شبه إقامة جبرية على المرشح المحتمل، ومنذ السنة الماضية تم رفع هذا الحظر، لكن يبدو أن هناك تعليمات جديدة" وفق مدير الحملة.

ونجح المترشح المحتمل لرئاسيات 18 أبريل المقبل، في حشد آلاف المواطنين بالجزائر العاصمة، مستعرضًا مرة أخرى قوته الشعبية وأنصاره الذين رفعوه فوق أيديهم وهتفوا باسمه لساعات طويلة.

وبعد جولة مكوكية قادته إلى عدة مناطق من الوطن، حط رشيد نكاز منتصف يوم السبت 23 فيفري الرحال بالجزائر العاصمة، أين وجد حشودًا من الجماهير في انتظاره بساحة الأمير عبد القادر بشارع العربي بن مهيدي بقلب العاصمة.

وبمقر بلدية الجزائر الوسطى، أطل رشيد نكاز على أنصاره من الشرفة العلوية موجهًا خطابًا للمواطنين الداعمين له، موجهًا شكره لهم، بينما حرص على مشاركة معجبيه عبر البث المباشر على صفحته الرسمية على فايسبوك، التي تلقى متابعة واسعة.

وفي أثناء تجمعه تفاجأ نكاز باعتقاله من طرف قوات الأمن من أجل "أخذه مباشرة إلى عين مران في ولاية الشلف"، وفق ما أعلن عنه فريق حملته الانتخابية.

وهذه ثاني مرة يحاول فيها هذا الناشط السياسي دخول معترك الانتخابات الرئاسية بالجزائر، بعدما عجز رشيد نكاز في تقديم ملف ترشحه إلى المجلس الدستوري في رئاسيات 2014، بسبب "تعرض التوقيعات التي جمعها للسرقة"، مثلما صرح بذلك وقتها لوسائل الإعلام.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى