إيران | في أول تعليق عقب الاستقالة.. ظريف: لم يعد لي قيمة

عزى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، في أول تصريح صحفي له عقب استقالته، سبب قراره بالاستقالة إلى تغييبه عن لقاءات رئيس في مع المرشد الأعلى علي خامنئي والرئيس الإيراني حسن روحاني.

وقال ظريف في تصريحات لموقع "انتخاب" الحكومي أنه "عقب انتشار اجتماعات اليوم، لم يعد لجواد ظريف قيمة كوزير الخارجية أمام العالم".

غياب واضح لجواد ظريف عن اجتماعات الأسد في طهران

وكانت وسائل إعلام إيرانية قد لاحظت غياب ظريف عن مراسم استقبال رئيس النظام السوري سواء خلال لقاءه مع المرشد خامنئي حيث حضره كبار المسؤولين أو لقاء الأسد بروحاني.

وكان ملفتاً حضور قائد فيلق في الحرس الثوري قاسم سليماني، في اللقائين، حيث اعتبر محللون أن هذا يعني أن دفة السياسة الخارجية أصبحت بيد سليماني وبمباركة المرشد بينما تم تهميش ظريف.

ويقول مراقبون أن عدم دعوة ظريف للاجتماعات مع الأسد كانت أكبر إهانة له خاصة وأنه يتعرض لضغوط شديدة من قبل المتشددين خلال الآونة الأخيرة.

وانتشرت أنباء في وقت سابق عن نية ظريف لتقديم استقالته بسبب تصاعد الخلافات بين أجنحة النظام حول نتائج الاتفاق النووي، حيث يرى المتشددون أن قدمت تنازلات كبيرة مقابل عدم حصولها على شيء خاصة بعد خروج أميركا من الاتفاق.

كما أن المرشد الإيراني يعارض أية مفاوضات جديدة مع ووصف من يقبلون بعرض ترمب لاعادة التفاوض بأنهم "عملاء وخونة" رداً على تصريحات ظريف التي أعلن فيها استعداد طهران للتفاوض بشروط.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى