مصر | سائق قطار الموت يتحدث لأول مرة

مصر | سائق قطار الموت يتحدث لأول مرة
مصر | سائق قطار الموت يتحدث لأول مرة

اعترف علاء فتحى، سائق القطار المتسبب فى حادث محطة ، بالمسؤولية الكاملة عن الحادث البشع الذي راح ضحيته 20 شخصا.

وقال فتحي في حوار مع برنامج "كل يوم"، أجراه الإعلامى وائل الإبراشى، عبر فضائية "ON E" مخاطبا عائلات الشهداء: "سامحوني، أنا آسف، الخطأ غير مقصود".

وذكر أنه عند تعرض الجرار الذي يقوده لحادث لم يكن في حال طبيعية، واستدرك: "لو أبطلت الجرار لكان قد توقف".

وأضاف أن الجرار اندفع بسرعة كبيرة جدا، ربما مع تحرك يد السرعة بسبب الهزة التي تعرض لها الجرار.

وشدد على أن أي جهة لم تستخدمه لصناعة الكارثة.

وذكر أنه يعمل بالسكة الحديد منذ 25 عاما، وحاصل على دبلوم صنايع. وهو من طنطا ويعيش في المنوفية، وغير متزوج.

وتابع: "لا أسوق القطار لمسافات طويلة، ولكنى أقود الجرارات من الورشة إلى المحطة والعكس".

وألمح إلى أن معظم الجرارات غير صالحة للعمل، وتحتاج إلى صيانة شاملة.

وكشف فتحى أنه أثناء عمله المعتاد وفى أحد التقاطعات اصطدم به جرار آخر مهددا حياته، موضحا أن المفروض أن يعمل على كل جرار شخصين.

ولفت سائق القطار إلى أنه ترك الجرار ونزل للسائق الآخر معاتبا واشتبكا في مشادة، تاركا الجرار في حالة تشغيل، وتحرك الأخير للأمام مندفعا بسرعة من جراء عدم صيانة يد السرعات.

وأسفر اصطدامه بالمحطة عن حريق هائل التهم 20 شخصا كانوا يقفون على الرصيف المجاور.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى