الجزائر.. اعتقال صحفيين خلال مسيرة ضد ترشح بوتفليقة

الجزائر.. اعتقال صحفيين خلال مسيرة ضد ترشح بوتفليقة
الجزائر.. اعتقال صحفيين خلال مسيرة ضد ترشح بوتفليقة

اعتقلت السلطات الجزائرية، اليوم الخميس، عددا من الصحفيين، خلال مسيرة سلمية، للتنديد بالضغوط التي تمارس على أقلامهم وتنتقد التعتيم والتعليمات التي منعهم من تغطية الحراك الشعبي المناهض لترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة في انتخابات الرئاسة المنتظرة بعد أقل من شهرين، والمطالبة بتحرير قطاع الإعلام من قيود السلطة.

وشارك عشرات الصحفيين والمصورين من وسائل الإعلام الخاصة والحكومية، في هذه المسيرة التي احتضنتها "ساحة حرية الصحافة" بالجزائر العاصمة، حيث طالبوا بكسر القيود على حرية التعبير ورفع الرقابة وعدم التدخل في عملهم الإعلامي ، رافعين شعارات "لا لتكميم الأفواه" و"لا للرقابة"، "نريد صحافة حرة ديمقراطية".

وأظهرت مقاطع فيديو وصور من المسيرة، لحظة تدخل الشرطة لفضّها وتفريق الصحفيين بالقوّة، كما وثقت للحظة اعتقال عدد منهم، من بينهم صحفيين من الإذاعة الرسمية، ومن قناة الشروق الخاصة وآخرون من محطات إذاعية وتلفزية مختلفة.

وعمّ الاستياء أغلب الصحافيين الجزائريين خلال الأيام الأخيرة، غضبا على رؤسائهم ومالكي وسائل الإعلام وتنديدا بضغوط السلطة، وذلك على خلفية عدم السماح لهم بتغطية المظاهرات وتجاهل مطالب آلاف الجزائريين الذين خرجوا إلى الشارع.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى