ما مصير الانتخابات المصرية إذا ظل السيسي وحيدا بالسباق؟

ما مصير الانتخابات المصرية إذا ظل السيسي وحيدا بالسباق؟
ما مصير الانتخابات المصرية إذا ظل السيسي وحيدا بالسباق؟

بعد إعلان المرشح خالد علي انسحابه من السباق في انتخابات الرئاسة المصرية والتحقيق مع سامي عنان، الذي أعلن ترشحه من قبل دون الحصول على إذن من القوات المسلحة وحذف اسمه من قوائم الناخبين، أصبح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي هو المرشح الوحيد حتى الآن الذي تقدم بأوراق ترشحه قبل انتهاء المهلة المقررة للتقدم والتي تنتهي الساعة 2 ظهر الاثنين القادم.

السؤال الآن ما مصير الانتخابات الرئاسية، إذا ظل الرئيس السيسي مرشحا وحيدا؟ هل تستكمل الانتخابات؟ وهل تشهد الأيام القادمة دخول مرشحين جدد؟

وأوضح الدكتور صبري السنوسي عميد كلية الحقوق جامعة واستاذ القانون العام لـ"العربية.نت" أن قانون الانتخابات الرئاسية نظم تلك المسألة حيث نصت المادة 36 من القانون على أن يتم الاقتراع لانتخاب رئيس الجمهورية حتى لو تقدم للترشح مرشح وحيد أو لم يبق سواه بسبب تنازل باقي المرشحين وفى هذه الحالة يعلن فوزه إن حصل على 5% من إجمالي عدد الناخبين المقيدة أسماؤهم بقاعدة بيانات الناخبين.

وأضاف أن المادة نصت كذلك على أنه لم يحصل المرشح على هذه النسبة تعلن لجنة الانتخابات الرئاسية فتح باب الترشح للانتخابات من جديد خلال 15 يوما على الأكثر من تاريخ إعلان النتيجة ويجري الانتخاب في هذه الحالة وفقا لأحكام هذا القانون.

لكن هل تشهد الساعات القادمة دخول مرشحين جدد للسباق الرئاسي، خاصة أن أنباء تواردت عن إمكانية دخول حمدين صباحي المرشح الرئاسي السابق أو السيد البدوي رئيس حزب الوفد، أو عمرو موسى الأمين العام السابق للجامعة العربية.

لكن محمد بسيوني الأمين العام لحزب الكرامة الذي يتزعمه حمدين صباحي نفى بشكل قاطع لـ"العربية.نت" دخول صباحي قائلا "أعلناها مرارا وتكرارا لن نخوض الانتخابات و لن نشارك فيها".

وأضاف أن حمدين أكد أكثر من مرة أنه لن يخوض السباق الرئاسي ونحن نؤكد من جديد ونقول لن نخوض الانتخابات الرئاسية مهما كانت الأمور.

من جانبه قال البرلماني المصري مصطفى بكري إن الأيام القادمة ستشهد دخول مرشح جديد للانتخابات مضيفا لـ"العربية.نت" أنه يود التأكيد وفق معلومات موثقة أن مرشحا جديدا سيخوض الانتخابات، ويمكنه الحصول على تأييد 20 نائبا برلمانيا لاستيفاء الأوراق المطلوبة للتقدم بأوراق الترشيح.

وقال إن المرشح الجديد ربما يمثل حزب الوفد وهو حزب كبير وله شعبية في الشارع وتواجد برلماني، ويستطيع لو ترشح أحد منه أن يقوم بمنافسة انتخابية حقيقية أمام الرئيس السيسي، ويضيف ثراء وزخما للعملية الانتخابية.

وأضاف "كل ما أستطيع أن أقوله إن الرئيس السيسي لن يبقى وحيدا في السباق الانتخابي، بل سيكون أمامه منافس قوي وحقيقي، والساعات القادمة ستكون كاشفة عن اسمه وهويته".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى