رئيس سلوفينيا يتراجع عن الاعتراف بفلسطين

رئيس سلوفينيا يتراجع عن الاعتراف بفلسطين
رئيس سلوفينيا يتراجع عن الاعتراف بفلسطين

تراجع الرئيس السلوفيني بوروت باهور اليوم الجمعة عما سبق أن قاله وزير خارجيته بشأن اعتراف سلوفينيا بدولة ، واعتبر أن الظروف "لم تتضافر بعد" لاتخاذ قرار من هذا النوع.

وقال الرئيس السلوفيني الذي ينتمي إلى يسار الوسط في بيان إن الظروف التي تتيح اعترافا مماثلا لم تتضافر بعد، معتبرا أن اتخاذ هذا القرار سيساهم في "تأزيم العلاقات بين الفلسطينيين والإسرائيليين".

وكان وزير الخارجية السلوفيني كارل إريافيك قد أعلن يوم الاثنين الماضي بعيد لقائه الرئيس الفلسطيني محمود عباس في بروكسل أن برلمان سلوفينيا عازم على إقرار الاعتراف بدولة فلسطين في الربيع المقبل.

ومن المقرر أن تجتمع لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الأربعاء المقبل للموافقة على اقتراح بهذا الشأن وإحالته إلى البرلمان للتصويت عليه في مارس/آذار أو أبريل/نيسان، حسب ما نقله التلفزيون السلوفيني الرسمي "آر تي في".

وكانت السفيرة السلوفينية في بربارا سوسنيك قد صرحت يوم الاثنين الماضي بأن القرار الأخير للرئيس الأميركي اعتبار عاصمة لإسرائيل هو أحد الأسباب التي دفعت سلوفينيا لتسريع خطوة الاعتراف بدولة فلسطين، الأمر الذي تشير إليه حكومة البلاد منذ عام 2014.

ويحق للرئيس السلوفيني، رغم دوره الشرفي أساسا، أن يرفض إقرار قانون، مع أن هذا الاحتمال نادرا ما يحصل.

ومن بين دول الاتحاد الأوروبي الـ 28، هناك تسع دول تعترف رسميا بدولة فلسطين. ووحدها السويد اعترفت بفلسطين خلال عضويتها في الاتحاد، أما الدول الأخرى التشيك وسلوفاكيا والمجر وبولندا وبلغاريا ورومانيا ومالطا وقبرص، فقامت بهذه الخطوة قبل أن تصبح عضوا في الاتحاد الأوروبي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى